اكتشف الموقع

تقع واحة تدمر "بالميرا" في شمال غرب البادية السورية. عرفت المدينة سنوات مجدها خلال الحقبة اليونانية الرومانية باعتبارها نقطة التقاء لشبكة واسعة من الطرق التي تعبر البادية، ارتبط اسمها فيما بعد وبشكل نهائي باسم ملكتها الشجاعة زنوبيا. ومنذ حوالي خمس سنوات، تتعرض هذه المدينة التي تعتبر أحد أجمل المواقع الأثرية في الشرق، لأعمال تدمير ألحقت به أضراراً بالغة يتعذّر إصلاحها.

الملكة زنوبيا

زنوبيا هي زوجة أذينة التدمري وكذلك الملكة، ثم والدة "ملك الملوك". حاولت الملكة مع ابنها فرض نفسها كإمبراطورة. لكن سقوطها أمام الامبراطور أورليان ونهايتها إدت إلى جعلها أسطورة حية إضافة لكونها حقيقة تاريخية.

تدمر في متحف اللوفر

يقدم متحف اللوفر قطعاً فنية رائعة تشهد على فن تدمر التوفيقيّ الفريد. تضم هذه المجموعة الفنية الثمينة حوالي ٩٢ منحوتة حجرية و١٤٦ مسكوكة. يُذكر أن المسكوكة هي عبارة عن قطعة صغيرة مصنوعة من الطين المشوي كانت تعتبر بمثابة تذكرة دخول إلى الولائم الطقسية التي كانت تقام في المعابد الكبرى في المدينة.

شارك

شارك صورك على موقع الشرق الأدنى