• الرئيسية
  • بين العالم الواقعي والعالم الأفتراضي
  • عالم من الصور المنمنمة

تقدم الأختام الأسطوانية في الشرق الأدنى القديم صوراً متعددة من العالم الحقيقي أو الخيالي. تنقش هذه الأدوات الصغيرة غالباً رسوم غنية، تصويرية أو غيرها، ويتم تزويدها في بعض الأحيان بنص، مقدمة بذلك عالماً من الصور المصغرة ذات الثراء الكبير.

خلال ثلاثة آلاف عام، عرفت مجموعة المشاهد المنقوشة والتصاوير تغييرات وتطورات وكذلك العديد من التنوعات الجغرافية والأسلوبية، وذلك تبعاً للمناطق أو للعصور أو للسياقات السياسية أو الدينية أو الثقافية، ولكن أيضاً تبعاً للاستخدامات وللتقنيات وتطور المواد المتاحة.

تمكنت الأعمال المتخصصة من تقديم نماذج أو تصنيفات للرسوم المطبقة على الأختام الأسطوانية وفقاً للفترات الزمنية والمناطق الجغرافية، وسمحت بتحديد بعض "المشاهد النموذجية" المميزة. ولكن بصرف النظر عن هذه الاختلافات الزمنية أو الجغرافية، يمكن أيضاً تصنيف الأختام معاً بشكل غير متزامن حول بعض الموضوعات التصويرية الرئيسية: الولائم والاحتفالات والمعارك ومشاهد سكب الخمر والأساطير والملاحم والموضوعات الطبيعية والقرابين والمشاهد المعروفة بـ" "العرض"، والحياة اليومية.