العراق - قبل ٥٠٠ عام

تللو، جرسو القديمة

كانت مدينة تللو، أي جرسو القديمة، مركزاً لإحدى أهم ممالك بلاد الرافدين الجنوبية في الألف الثالث قبل الميلاد. مهد تنقيبها من قبل أرنست دو سارزيك لإعادة اكتشاف السومريين المنسيين من الذاكرة تماماً.


Gudea, prince de Lagash, statue assise dédiée au dieu Ningishzida. AO 3293, Musée du Louvre
Gudea, prince de Lagash, statue assise dédiée au dieu Ningishzida. AO 3293, Musée du Louvre

تقع تللو في جنوب العراق على شط الحي، وهي قناة تربط نهري دجلة والفرات.  تم استيطان التل منذ الألف الخامس قبل الميلاد على الأقل، وقد شهد مرحلة أولى من الازدهار في الفترة المعروفة باسم "السلالات القديمة" (حوالي ٢٩٠٠ - ٢٣٤٠ قبل الميلاد)، وخاصة في عهد أور-نانشي، مؤسس سلالة لجش الأولى (حوالي ٢٥٠٠ قبل الميلاد).

مملكة سومرية

كانت جرسو (تل تللو حالياً) مدينة رئيسية لإحدى أكثر الممالك السومرية ازدهاراً في جنوب بلاد الرافدين. وكانت تضم معبداً مكرساً لإلهها الحامي ننيجرسو (أي سيد جرسو). وتم فيها اكتشاف العديد من الأعمال ذات الأهمية التاريخية الكبرى، بما في ذلك مزهرية فضية استثنائية مقدمة للإله نينجرسو من قبل الملك انتيمينا.

عثر أيضاً في تللو على بقايا ما يسمى بـ نصب النسور، وهو أول مسلة معروفة تمجد حدثاً تاريخياً بالكتابة والصورة، وهو انتصار الملك إياناتوم على مملكة أوما المجاورة. شهدت تللو فترة ازدهار جديدة في عهد أسرة لجش الثانية حوالي ٢١٢٠ قبل الميلاد، والتي كان يمثلها الأمير جوديا الذي ميز نفسه كقائد وباني متدين من خلال بناء معبد جديد لتمجيد نينجرسو، وقد ترك أكثر من عشرين تمثالاً شخصياً فيها.

المرحلة الأخيرة من استيطان الموقع كانت في الفترة البارثية (القرن الثاني قبل الميلاد) عندما تم بناء قصر لأمير آرامي أداد نادين آهي. امتد موقع تللو على أكثر من ٢٥٠ هكتارا. وعلى الرغم من أعمال النهب العديدة إلا أن كثير من الأدوات والنصوص التي اكتشفت من قبل الفرق الفرنسية قد سمحت بتقدم كبير في إعادة اكتشاف الحضارة السومرية.

التنقيبات في تللو

أجريت التنقيبات في تللو ابتداءً من عام ١٨٧٧ من قبل إرنست دي سارزيك نائب قنصل فرنسا في البصرة، وسرعان ما دعمه ليون هيزي أمين متحف اللوفر. الذي تابع العمل لاحقاً مع جاستون كروس الذي خلف دي سارزيك. تولى هنري دي جينوياك إدارة التنقيبات ما بين عام ١٩٢٩ إلى عام ١٩٣٣ ثم خلفه أندريه بارو. أما النصوص الكتابية فقد قام فرانسوا تورو دانجين لأول مرة بتفكيك رموزها. ويضم قسم الآثار الشرقية في متحف اللوفر مجموعة كبيرة للغاية من اللقى المكتشفة في تللو.

تعد مكافحة السرقة والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية إحدى أولويات وزارة الثقافة، التي تولي اهتماماً كبيراً بجميع هذه الإشكاليات، لا سيما من خلال دورها السيادي في الرقابة على تداول الممتلكات الثقافية.

لمعلومات إضافية حول تللو، تقدم مكتبة الشرق ضمن مجموعة التراث المشترك التي تنسقها مكتبة فرنسا الوطنية دخولاً مفتوحاً.

اقرأ المزيد:

 

Gobelet à libation de Gudea
الصورة
Gobelet à libation de Gudea
© RMN - Grand Palais. Musée du Louvre / Mathieu Rabeau
Tablette opisthographe portant une inscription de Gudea.
الصورة
Tablette opisthographe portant une inscription de Gudea.
© Musée du Louvre, dist. RMN - Grand Palais / Raphaël Chipault
Gudéa Prince de Lagash
الصورة
Gudéa Prince de Lagash
© Musée du Louvre, dist. RMN - Grand Palais / Philippe Fuzeau
Statue de Gudéa dite de
الصورة
Statue de Gudéa dite de "l'architecte au plan"
Pierre et Maurice Chuzeville
Statue de Gudéa dite de
الصورة
Statue de Gudéa dite de "l'architecte au plan"
Pierre et Maurice Chuzeville
Vase d'Entemena
الصورة
Vase d'Entemena
Photo (C) RMN-Grand Palais / Hervé Lewandowski
Relief votif d'Ur-Nanshe
الصورة
Relief votif d'Ur-Nanshe
© RMN - Grand Palais (Musée du Louvre) / Mathieu Rabeau
Fouilles De Sarzec, vue du site de Tello, porte de Gudéa
الصورة
Fouilles De Sarzec, vue du site de Tello, porte de Gudéa
© Musée du Louvre / Département des antiquités orientales
Fouilles De Sarzec, vue du site de Tello
الصورة
Fouilles De Sarzec, vue du site de Tello
© Musée du Louvre / Département des antiquités orientales