العراق - قبل ١٢٠٠ عام

سامراء

على مسافة ١٢٥ كم من العاصمة  بغداد، تقع سامراء، وتعتبر واحدة من أفضل مدن العصور الوسطى حفظاً. وبفضل الخلفاء الثمانية الذين تعاقبوا على حكمه، تحولت المدينة من تجمع صغير للجنود إلى عاصمة إسلامية في القرنين الثامن والتاسع. ومن آثار تلك الحقبة، وصل إلينا الجامع الكبير ومئذنته الملوية الشهيرة.


Minaret hélicoidal de la Grande mosquée de Samarra en Irak
Minaret hélicoidal de la Grande mosquée de Samarra en Irak

بين عامي ١٩٠٧ و١٩١٣، نفذت أولى البعثات الأثرية مهامها ضمن منطقة محدودة في موقع سامراء الأثري. ثم استأنفت المديرية العامة للآثار أعمال التنقيب الجارية منذ عام ١٩٣٦.

التنظيم المكاني للموقع الأثري

بلغت الأبحاث منعطفاً أساسياً عام ١٩٨٣ بفضل ألاستاير نورثيدج الذي أعد خرائطاً لسامراء بواسطة التصوير الجوي. وهكذا، أصبحت مساحة المدينة الممتدة على ٤٠٠٠ هكتار، للمرة الأولى، مرئية بمجملها. تابعت البعثة أعمالها وقامت بتنفيذ عملية استكشاف سيراً على الأقدام لجمع الكسرات الخزفية المتناثرة على سطح الموقع. وتم تقسيم الموقع الضخم إلى ٢١ جزءاً، ما ساهم في تسهيل عمليات التنقيب على أفضل وجه.

البقايا الأثرية والمصادر الأدبية

استكملت دراسة الموقع من خلال فحص المصادر الأدبية القديمة. وتمت مقاطعة المعلومات المكتشفة من عمليات التنقيب والشهادات والأدلة التاريخية السابقة مع نتائج الأبحاث التي أجريت في محيط سامراء بهدف الخروج بنظرة شاملة للموقع كما كان عليه بين القرنين الثامن والتاسع.

تاريخ العاصمة العباسية

يعود تاريخ الآثار الأولى للحياة على الموقع الأثري الذي تقام على أنقاضه اليوم مدينة سامراء، إلى حوالي ٦٣٠٠ عام ق. م. تم تشييد أبنية مختلفة قبل إقامة المدينة الحضرية الإسلامية الضخمة التي انقسم تطورها إلى ثلاث مراحل أساسية كالتالي:

  • بناء غير مكتمل لمدينة ذات شكل ثماني الأضلاع في نهاية القرن الثامن، في عهد هارون الرشيد، الخليفة العباسي الخامس (الأسرة العباسية الثالثة التي حكمت الإمبراطورية الإسلامية وعاصمتها بغداد).

  • أنشأ المعتصم، ثالث أبناء هارون الرشيد والخليفة العباسي الثامن  مدينة غير مكتملة في القرن التاسع ودعاها "سرّ من رأى" وجعل منها عاصمة جديدة لدولته.

  • بنى المتوكل العباسي الذي خلف المعتصم في الحكم، حاضرة جديدة عام ٨٤٧ وشيد الجامع الكبير الذي يعد أحد أهم معالم المدينة.

 

بعد مقتل المتوكل العباسي عام ٨٦١، عادت بغداد من جديد لتصبح عاصمة الدولة العباسية الكبرى وأخد نجم سامراء مذّاك بالأفول

علم الآثار والصراعات

تتواصل الأبحاث وعمليات التنقيب الأثري على الرغم من الأوضاع السياسية والعسكرية الصعبة للمنطقة. أدرجت مدينة سامراء على قائمة مواقع التراث العالمي المهددة منذ العام ٢٠٠٧.

تشكل مكافحة أعمال النهب والاتجار غير المشروع للممتلكات الثقافية أولوية محورية في مهمات وزارة الثقافة التي تولي اهتماماً بالغاً لهذه القضايا، لا سيما من خلال دورها السيادي الذي تضطلع به في السيطرة على عمليات تداول الممتلكات الثقافية .

لمزيد من الاطلاع

  • سامراء، العاصمة العباسية

  • نورثيدج، أ.، كينيت، د.، ٢٠١٥، الأطلس الأثري لمدينة سامراء، دراسات سامراء ٢، المعهد البريطاني لدراسة العراق/ /Oxbow Books. المجلد ١ / المجلد ٢ / المجلد ٣.

  • نورثيدج، أ.، ٢٠٠٥، طوبوغرافيا مدينة سامراء التاريخية، دراسات سامراء ١، المقالات المتخصصة للأكاديمية البريطانية لعلم الآثار / الكلية البريطانية لعلم الآثار في العراق.