سوريا قبل ٢٠٠٠ عام

بصرى

تقع بصرى، عاصمة منطقة حوران الخصبة، على بعد .١٤ كلم من جنوب دمشق، في نهاية طرق القوافل القادمة من شبه الجزيرة العربية وملتقى طريق من ساحل البحر الأبيض المتوسط.


بصرى. سوريا
بصرى. سوريا

حافظت مدينة بصرى القديمة في سوريا ، على بقايا مسرح روماني محفوظ جيدًا من القرن الثاني، بالإضافة إلى أنقاض الآثار المسيحية القديمة والعديد من المساجد ، من بين أقدمها في العالم العربي الإسلامي. كانت عاصمة المقاطعة العربية للإمبراطورية الرومانية ، ثم مرحلة مهمة على الطريق نحو مكة. أدارجت مدينة بصرى القديمة منذ عام ١٩٨٠على قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو.

أقيمت المدينة على هضبة بازلتية من الصخر الأسود الذي استخدم في عمليات البناء منذ أقدم العصور، هذا الصخر يتحول إلى أرض طينية غنية صالحة للزراعة. عرفت المدينة فترة طويلة من الازدهار والرخاء. في الواقع، ذُكرت بصرى منذ القرن الرابع عشر ق. م. على لوحات تل العمارنة تحت اسم بصرنا، مؤكدة بذلك على إقامة علاقات دبلوماسية مع المصريين والفينيقيين وسلالة الأموريين. ثم ذُكرت المدينة في كتاب المكابيين في القرن الثاني ق. م. باعتبارها العاصمة القديمة لشمال المملكة النبطية، كانت بصرى تتيح المتاجرة مع العالم الروماني.

بصرى، مدينة رومانية في الشرق

تم ضم مدينة بصرى إلى الإمبراطورية الرومانية عام ١٠٦ تحت اسم  "كولونيا بوسترا" ثم أصبحت عاصمة المقاطعة العربية الرومانية. شُيد المسرح الذي يعود تاريخه إلى القرن الثاني، على الأرجح، ابتداءً من عهد تراجان ثم تم تحصينه بين ٤٨١ و١٢٥١ وهو ما ساهم دون شك، في حفظه بحالة استثنائية. وأكمل زخرفة معالمها مخيم عسكري ومجموعة حمامات أثرية ومدرّج وميدان لسباق الخيل وقناة مائية وسبيل للمياه وتحيط بالمدينة عدة مقابر أقيمت على طول طرق السير.

من الإمبراطورية البيزنطية إلى الفتح العربي

عرفت بصرى ذروتها خلال الحقبة البيزنطية لعبت بصرى دورًا كبيرًا كسوق لتزويد القوافل العربية. وكان أساقفتها معروفين منذ العام ٢١٠ وحتى القرن التاسع. كانت بصرى أول مدينة في جنوب سوريا استولى عليها المسلمون عام ٦٣٤، خلال فترة التوسع الإسلامي. بقيت بصرى مأهولة وسليمة لأكثر من ٢٠٠٠ عام تقريباً وترك فيها الأنباط والرومان والبيزنطيين والأمويين والعباسيين والأيوبيين والمماليك آثارهم، وهي بذلك متحف استثنائي الحفظ للأشكال المعمارية، ما يجعلها متحفًا حقيقيًا في الهواء الطلق يربط بين أهم الأحداث في تاريخ الأفكار والمعتقدات

الأبحاث الأثرية

منذ عام ١٩٨١، شاركت البعثة الأثرية الفرنسية في جنوب سوريا في استكشاف بصرى القديمة. توجهت الأبحاث نحو فهم التخطيط الحضري في المدينة من خلال مسوحات على مستوى المدينة ودراسة بعض المعالم الأثرية. كما سمحت عدة تنقيبات أثرية في تحديد التسلسل الزمني الدقيق للظواهر التي لوحظت خاصة في الفترات النبطية والرومانية والبيزنطية والأموية. ولكنه ينتج أيضًا صورة جديدة للتنظيم الحضري وتطوره من العصر البرونزي إلى العصر الحديث مع معرفة أفضل بالإنتاج الحرفي كالموارد الطبيعية المستهلكة. أقيمت هذه الأبحاث بالتعاون الوثيق بين المديرية العامة للآثار ومتاحف سوريا والمعهد الفرنسي في الشرق الأدنى، بدعم من وزارة أوروبا والشؤون الخارجية.

 

يدعم المهمة فريق "آثار الشرق الأدنى الهلنستي والروماني" ، وهو جزء من مختبر "علم الآثار وعلوم العصور القديمة"(وحدة البحث المشتركة ٧٠٤١ نانتير).

 

.

التكبير
Vue aérienne
Aviation française du Levant
الصورة
Citadelle
Mamoun Abdelkarim
Bosra théâtreVue sur la cavea et le scaenae frons. Ce théâtre est entièrement construit sur un terrain plat. Les gradins, d’une contenance de 8000 à 9000 personnes, sont sur un plan semi-circulaire légèrement outrepassé (102 m de diamètre), ouvrant au nord sur un profond et imposant mur de scène de même hauteur.
الصورة
Théâtre
Mission Archéologique française en Syrie du Sud
الصورة
Arc nabatéen
Mission Archéologique Française en Syrie du Sud
الصورة
Thermes du Sud
Mission Archéologique Française en Syrie du Sud
الصورة
Rue dallée à portiques
Mission Archéologique Française en Syrie du Sud
الصورة
Cathédrale de l'Est
Yves Guichard - CNRS
الصورة
Palais dit "de Trajan"
Pauline Piraud-Fournet
التكبير
Plan de Bosra
Mission Archéologique française en Syrie du Sud