سوريا - قبل ٢٠٠٠ عام

بصرى

تقع بصرى، عاصمة منطقة حوران الخصبة، على بعد ١٤ كلم من جنوب دمشق، على ملتقى الطرقات القافلية القادمة من الجزيرة العربية وطريق قادم من الساحل المتوسطي.


بصرى. سوريا
بصرى. سوريا

عرفت مدينة بصرى القديمة في سوريا، كيف تحتفظ بآثار المسرح الروماني الذي يعود تاريخه إلى القرن الثاني والمحفوظ بشكل جيد، وبمخلفات المعالم الأثرية المسيحية من العصور القديمة وعدة مساجد، والتي تعد من بين المعالم الأقدم في العالم العربي-الإسلامي. منذ عام ١٩٨٠، تم إدارج مدينة بصرى القديمة على قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو.

أقيمت المدينة على هضبة بزلتية من الصخر الأسود الذي استخدم في عمليات البناء منذ أقدم العصور والذي يتحول إلى أرض طينية غنية صالحة للزراعة. عرفت المدينة فترة طويلة من الازدهار والرخاء. في الواقع، ذُكرت بصرى منذ القرن الرابع عشر ق. م. على لوحات تل العمارنة تحت اسم بصرنا، مؤكدة بذلك على إقامة علاقات دبلوماسية مع المصريين والفينيقيين وسلالة الأموريين. ثم ذُكرت المدينة في كتاب المكابيين في القرن الثاني ق. م. باعتبارها العاصمة القديمة لشمال المملكة النبطية، كانت بصرى تسمح بإقامة تجارة قافلية مع العالم الروماني.

بصرى، مدينة رومانية في الشرق

تم ضم مدينة بصرى إلى الإمبراطورية الرومانية عام ١٠٦ تحت اسم  "مستعمرة بوسترا" ثم أصبحت عاصمة المقاطعة الرومانية في الشرق. شُيد المسرح الذي يعود تاريخه إلى القرن الثاني، على الأرجح، ابتداءً من عهد طراجان ثم عرف عمليات  تدعيم بين ٤٨١ و١٢٥١ ساهمت، من دون شك، في حفظه بحالة استثنائية. تكمّل هندسته الأثرية عدة معالم وأبنية مثل مخيم عسكري ومجموعة حمامات أثرية ومدرّج وميدان لسباق الخيل وقناة للمياه ومغارة حوريات… وتحيط بالمدينة عدة مقابر أقيمت على طول خطوط السير.

من الإمبراطورية البيزنطية إلى الفتح العربي

عرفت بصرى ذروتها خلال الحقبة البيزنطية حيث لعبت دوراً تجارياً ريادياً مشكلة سوقاً كانت القوافل العربية ترتاد إليه للتزود بالمؤن. وكان  أساقفتها معروفين منذ العام ٢١٠ ولغاية القرن التاسع. بصرى هي المدينة الأولى في جنوب سوريا التي استولى عليها المسلمون عام ٦٣٤، خلال فترة التوسع الإسلامي. بقيت بصرى حوالي ٢٠٠٠ عاماً مسكونة وسليمة على الرغم من مختلف الشعوب والحضارات التي تعاقبت عليها من النبطيين والرومانيين والبيزنطيين والأمويين والعباسيين والأيوبيين والمماليك تاركين فيها أهم المنشآت الأثرية. وقد أصبحت المدينة بمساكنها الهندسية وأبنيتها الراقية تداعب خيال الزائر  وتأخذه في جولة يعانق فيها الزمن الغابر وكأنها متحف مفتوح حافل بأغنى الآثار والأوابد التي تروي قصص وأساطير ومعتقدات الشعوب التي سكنتها.

الأبحاث الأثرية

اعتباراً من العام ١٩٨١، شاركت البعثة الأثرية الفرنسية في جنوب سوريا في عملية اكتشاف مدينة بصرى القديمة. توجهت الأبحاث نحو فهم التطور الحضري في المدينة من خلال مسوحات على مستوى المدينة ودراسة معالم أثرية خاصة. كما سمحت عدة تنقيبات أثرية في إعداد تعاقب زمني دقيق للظواهر المكتشفة خاصة في فترة النبطيين والرومانيين والبيزنطيين والأمويين. ساهمت الأبحاث وعمليات التنقيب في تكوين صورة جديدة للتنظيم الحضري في بصرى وتطوره من العصر البرونزي وصولاً إلى الحقبة الحديثة، أدت إلى فهم أفضل للإنتاجات الفنية والحرفية والموارد الطبيعية المستهلكة في المدينة. أقيمت هذه الأبحاث بالتعاون الوثيق مع المديرية العامة للآثار ومتاحف سوريا والمعهد الفرنسي في الشرق الأدنى، بدعم من وزارة أوروبا والشؤون الخارجية.

ترتكز البعثة على فريق "آثار الشرق الأدنى الهلنستي والروماني"، التابع لمختبر "علوم  الآثار والعصور القديمة" (وحدة البحث 

المشتركة ٧٠٤١ نانتير).

.

التكبير بتقنية
Vue aérienne
Aviation française du Levant
صور
Citadelle
Mamoun Abdelkarim
Bosra théâtreVue sur la cavea et le scaenae frons. Ce théâtre est entièrement construit sur un terrain plat. Les gradins, d’une contenance de 8000 à 9000 personnes, sont sur un plan semi-circulaire légèrement outrepassé (102 m de diamètre), ouvrant au nord sur un profond et imposant mur de scène de même hauteur.
صور
Théâtre
Mission Archéologique française en Syrie du Sud
صور
Arc nabatéen
Mission Archéologique Française en Syrie du Sud
صور
Thermes du Sud
Mission Archéologique Française en Syrie du Sud
صور
Rue dallée à portiques
Mission Archéologique Française en Syrie du Sud
صور
Cathédrale de l'Est
Yves Guichard - CNRS
صور
Palais dit "de Trajan"
Pauline Piraud-Fournet
التكبير بتقنية
Plan de Bosra
Mission Archéologique française en Syrie du Sud