حالة المبنى عام ٢٠١٦، بعد تدميره. ترميم ثلاثي الأبعاد تم تنفيذه من خلال معالجة صور جوية بتقنية المسح الضوئي.

إيكونيم / المديرية العامة للأثار والمتاحف