حشدت وزارة الثقافة منذ عام ٢٠١٥ الأدوات والتقنيات الرقمية من أجل إبراز تراث الشرق الأدنى والمحافظة عليه، من تدمر إلى الجامع الأموي في دمشق ومن خورسآباد إلى قلعة الحصن، والهدف من هذا المشروع هو إعطاء الجمهور مادة لمشاهدة وفهم ماكانت عليه حضارات الشرق، ويسمح للباحثين بمواصلة أبحاثهم.

تقديم مادة لمشاهدة وفهم تراث الشرق الأدنى:

كانت لفرنسا مشاركات تاريخية في البحوث الأثرية في الشرق، وهي تبذل كل جهدها للحفاظ على ذاكرة هذا التراث وضمان نشره على عامة الجمهور والمتخصصين. تعطي مجموعة تراث الشرق الأدنى patrimoineprocheorient.fr Grands sites archéologiques المواقع الأثرية الكبرى مادة لمشاهدة وفهم الأماكن والحضارات التي أنشأتها. وضعت التصاميم الرقمية والواقع الافتراضي في خدمة المشروع، لدخول أكبر عدد ممكن.

مواضيع متاحة للجميع قدمها كبار المختصين:

يقدم موقع patrimoineprocheorient.fr نتائج البحوث ويوثق إسهامات فرنسا في مواقع ومعالم الشرق الأثرية (تل الفرس، ماري، نمرود، خورسآباد, الكتابة المسمارية في الشرق، تدمر، الجامع الأموي في دمشق، وقلعة الحصن...). صمم على شكل مسارات موضوعة في متناول الجميع من إعداد كبار المختصين، تعتمد على خبرة وزارة الثقافة وخصوصاً على مجموعتها الرقمية المرجعية (المواقع الأثرية الكبرى) Grands sites archéologiques والتي حازت بالفعل على العديد من الامتيازات، وموقع كهف شوفيه – بون-دارك grotte Chauvet-Pont d'Arc خير مثال.

يقترح الموقع العديد من الموارد: صور من المحفوظات غير منشورة تم توثيقها رقمياً خصيصاً لهذه المناسبة، ومناظر جوية، وتصاميم ثلاثية الأبعاد، وعرض لهويات رواد الأثار، لقاءات مع المتخصصين، وكل ذلك أصبح متاحاً بنسخة محمولة، وبالاستعانة بخريطة تفاعلية وملخصات عن كل موقع ومعلم أصبح بالإمكان تصور هذه المعطيات ضمن سياقها الأثري.

موقع في تطور دائم، وجامع للنوايا الحسنة:

هذه البوابة هي ثمرة التلازم بين تقديم المعرفة واكتسابها بين العلماء وأمناء المتاحف والمؤرخين مع الجهات التقنية الفاعلة العامة والخاصة (باحثين أو شركات فرنسية)، وتميزهم المشترك وضع في خدمة هذه القضية.

فعلى سبيل المثال سمح التوثيق الرقمي لصور الأرشيف النادرة المقدمة من الوزارة بإنشاء تصميم ثلاثي الأبعاد لمعبد تدمر (Iconem) اعتماداً على المسح الثلاثي الأبعاد بواسطة طائرة بدون طيار في الموقع.

ولتسهيل العديد من المشاركات التلقائية الفردية يوفر الموقع إمكانية المشاركة بالتصميم الرقمي لأحد المواقع أو أكثر، وذلك بإرسال الصور الفوتوغرافية مثلاً أو التبرعات الصغيرة من خلال منصات التمويل الجماعي Commeon.

تم افتتاح النسخة الأولى من هذا الموقعpatrimoineprocheorient.fr s'enrichit continuellement de contenus permettant de prolonger la visite de في ١ كانون الأول عام ٢٠١٦ وتتطور مواضيعه باستمرار، ما سمح بتمديد زيارة معرض (مواقع خالدة) المنظم في القصر الكبير في متحف اللوفر. وبفضل الدعم الاستثنائي لوزارة الثقافة سيتوفر هذا الموقع قريباً باللغتين العربية والأنجليزية.