تمثال صغير للعفريت بازوزو
تمثال صغير لبازوزو من الجهة الخلفية.

تمثال صغير للعفريت بازوزو من البرونز، تعلوه حلقة تتيح تعليقه.

المرجع MNB ٤٦٧.

نجد في الناحية الخلفية للتمثال، على جناحي بازوزو، كتابة تعرّف بهذا الشيطان وتؤكد على دوره الحامي.

المرجع MNB ٤٦٧.

  • النوع : تمثال صغير من البرونز.
  • المقاسات : الارتفاع ١٥ سنتم، العرض ٨،٦٠ سنتم، العمق ٥،٦٠ سنتم.
  • المكان : آشور.
  • التاريخ : حوالي القرن السابع ق. م.
  • الكتابة : كتابة بالخط المسماري على الناحية الخلفية لجناحي التمثال.
  • اللغة :السومرية، لم تكن هذه اللغة متداولة في تلك الفترة لكنها كانت تستخدم في النصوص الأدبية والعلمية.
  • رقم المرجع : آثار شرقية MNB 467
  • روابط مفيدة :موقع اللوفر على الإنترنت وImages d'Art.

يعود أصل تمثال بازوزو الصغير إلى آشور لكننا لا نعرف في أي موقع محدد تم اكتشافه. قام باقتنائه فيليكس-بيانيميه فواردان في الاسكندرية عام ١٨٧٢. التمثال جزء من مجموعة ديميتريو القديمة وهو معروض اليوم في قاعات متحف اللوفر.

شيطان ذو قدرات سيئة أو خيّرة حامية؟

في الواقع، كان بازوزو ملك جميع الشياطين. كان يسيطر على أعمالهم كما كان يتمتع بالقدرة على منعهم من ارتكاب أي عمل مؤذٍ.

كان سكان آشور يضعون تماثيلاً باسمه في بيوتهم أو يحملون رأس بازوزو معلقاً في تمائم لحمايتهم من قوى الشر. وكانت النساء الحوامل يضعن حول أعناقهن تمائم تحمل رؤوساً صغيرة لبازوزو، إيماناً منهن بقدرته على إبعاد الشيطانة لاماشتو المعروفة بأنها كانت تفترس الأطفال حديثي الولادة. لهذه الأسباب، كان بازوزو ذائع الصيت في الألف الأول ق. م. في آشور بجميع أرجائها حيث عثر على عدة تماثيل على صورته. أتاحت هذه الاكتشافات فهماً أكثر عمقاً للاعتقادات والممارسات الشعائرية أو الطقسية التي كانت سائدة في تلك الحقبة. تكمن أهمية التمثال الصغير المحفوظ في متحف اللوفر في الكتابة المنقوشة عليه.