• الرئيسية
  • معبد الإيزيدا في نمرود: مركز علمي
  • نبو (نابو): إله الكتبة
  • من كان الإله نبو (نابو)؟

كان نبو (نابو) الإله الكاتب، وهو الكاتب الإلهي للأقدار، ولذلك فهو راعي الكتبة، وكانت معابده تسمى في أغلب الأحيان الإيزيدا "معبد الحقيقة".

نبو (نابو) في بلاد آشور

غالباً ما يظهر كإله للحكمة والذكاء، ويقرن أيضاً بالري والزراعة. كانت قرينته إلهة الذكاء تاشميتو. إن عبادة نبو (نابو)، الموثق وجودها في إيبلا في القرن الرابع والعشرين قبل الميلاد، تطورت في بلاد آشور بعد أن شيد شلمنصر الأول (١٢٦٣-١٢٣٤ ق.م) معبداً له في مدينة آشور. كرس آشور ناصربال الثاني (٨٨٣-٨٥٩) له معبداً في كلخو (كالح)، والذي رممه حدد نيراري (٨١٠-٧٨٣ ق.م)، كما شجع الأخير عبادة الإله ببناء معبد له في نينوى.

نبو (نابو) في بلاد بابل

كان أحد المعابد الرئيسية لنبو (نابو) في بلاد بابل موجوداً في بورسيبا، على مسافة حوالي عشرين كيلومتراً جنوبي بلاد بابل. كان الإله يذهب إلى هذه المدينة الأخيرة كل عام لحضور الأكيتو (أعياد رأس السنة الجديدة). كان نبو (نابو) ابن مردوخ، الإله الحامي للمدينة في بلاد بابل ورئيس مجمع الآلهة، وقرينته سربانيط Sarpanitu. وكان له مصلى يدعى إيساجيل في معبد مردوخ.

عبادة نبو (نابو)

كان كوكب عطارد يمثل نبو (نابو) في السماء. رمزه هو القلم (إسفين الكتابة)، المستخدم لنقش العلامات المسمارية في الطين. وغالباً ما يقرن القلم بالتنين الأفعى، حيوان الإله مردوخ والذي يمتطيه نبو (نابو) واقفاً أحياناً. حققت عبادة نبو (نابو) نجاحاً باهراً في الألف الأول وحمل العديد من الحكام البابليين أسماء مركبة من اسم نبو (نابو)، ومنها اسم نبوخذ نصر الثاني الشهير (٦٠٤-٥٦٢ ق.م.). غير أنه لا توجد أسطورة معروفة حتى يومنا هذا تتعلق بالإله نبو (نابو).

كان نبو (نابو) يتمتع بشعبية أيضاً خارج بلاد الرافدين، وكان له معبد في تدمر.