• الرئيسية
  • معبد الإيزيدا في نمرود: مركز علمي
  • مركز إداري
  • مثالان عن القروض

مثال على قرض بدون فائدة

الرقيم (اللوح) ND. 5451

استقرض نبو-ندين ابن نابو-شزيب حمولة حمار واحد، ٥ (BAN2) (أي ما مجموعه ٢٧٦ لتراً ككل) من الشعير (...) تعود ملكيتها للإله نبو (نابو).

سوف يسدد كل هذا المبلغ في شهر أولولو (آب/أغسطس - أيلول/سبتمبر).

إذا لم يسدده، فيجب عليه أن يضيف (إلى المبلغ المطلوب تسديده) ٢ سوتو (٣٦,٨ لترات) لكل حمولة حمار (١٨٤ لتراً).

(قائمة الشهود الذين أبرم العقد أمامهم)؛ في شهر أيارو (نيسان/أبريل - أيار/مايو)، اليوم الثاني؛ اسم قبيلة مانو-كي-شري (سنة ٦٦٥).

ترجمة فيليب كلانسييه Philippe Clancier

في هذا الرقيم (اللوح)، اقترض نبو-ندين كمية صغيرة من الحبوب في وقت المحل. يتعلق الأمر هنا بتأمين قوته وقوت أسرته. تبدو سلطات الإيزيدا رؤوفة لأنها لاتطلب أي فائدة. لكن في المقابل، إذا لم يتمكن نبو-ندين من رد دينه في الوقت المناسب، كان يتعين عليه دفع غرامة قدرها ٣٦,٨ لتر من الحبوب مقابل ١٨٤ لتر، وهو ما يمثل ٢٠ ٪ من المبلغ. صدق العقد من قبل شهود دونت أسماؤهم من قبل الكاتب بعد البنود القانونية. ثم يأتي بعد ذلك التاريخ.

مثال على الدور المصرفي للإيزيدا

الرقيم (اللوح) ND. 5448

ختم تحايا، حارس الملكة.

استقرض سكيا حمولة ٢١ حماراً (٣٨٦٤ لتراً) من الشعير (...) تعود ملكيتها للإله نبو (نابو).

سوف يعطي ٥ سوتو (٩٢ لتراً) مقابل حمولة حمار واحد (١٨٤ لتراً) في وقت الدراسة. سوف يعطي (أيضاً) ٥٠ بالة من القش مع (استرداد) المبلغ (المستقرض).

إذا لم يسدد (في الوقت المحدد)، فسيتعين عليه أن يضيف (إلى المبلغ المطلوب تسديده) (مبلغ، غرامة) وفقاً (للسعر المعمول به).

أخذت زوجته ليباشي كرهن.

(قائمة الشهود)؛ في شهر نيسان (آذار/مارس - نيسان/أبريل)، اليوم السادس والعشرون؛ اسم قبيلة ملكي-رمو ، شيخ الخياطين "راب-قصير" rab kasir (سنة ٦٥٦).

ترجمة فيليب كلانسييه Philippe Clancier

 

لهذا القرض طبيعة مختلفة عن القرض السابق مقارنة بالكميات المتبادلة. كانت وظيفته على الأرجح تمويل نشاط لم يحدد. هناك فائدة مرتفعة هذه المرة إذ أنها تصل إلى ٥٠ ٪ (٩٢ لتراً لكل ١٨٤ لتراً مستقرضة)، كما يجب تقديم منتجات أخرى.

لم يحدد مقدار الغرامة في حالة عدم التسديد في الوقت المناسب لأنه كان معروفاً للجميع. حرص "نبو (نابو)" على تأمين رأس ماله من خلال تلقي زوجة سكايا كرهن. وكان يحتمل أن تفقد الأخيرة حريتها إذا أقدم زوجها على صفقة فاشلة.