حدد نيراري الثاني
٨٩١-٩١١

ملك آشوري أطلق الإمبراطورية إلى مرحلة توسع كانت ذات أهمية خاصة في عهد خلفائه توكولتي نينورتا الثاني، وآشور ناصربال الثاني، وشلمنصر الثالث. بدأ من جانبه بصورة رئيسية بإخضاع الممالك الآرامية على طول الخابور.

تعزيم (رقي) أو طرد الأرواح

يهدف إجراء التعزيم إلى درء الشر من خلال الدعوة إلى تدخل إلهي. فعلى سبيل المثال، يتم اللجوء إلى التعزيم لعلاج مرض ما، أو مواجهة فأل سيء، ولحماية النفس من خسارة المال أو لإنجاح علاقة عاطفية. كان أشيبو هو الكاهن المعزم (الراقي). في الأصل، نقلت المعرفة إلى المعزمين (الرقاة) من قبل الإلهين إيا وأسالوخي.

آشور

تشير بلاد آشور إلى كل من المنطقة التي يسيطر عليها الملوك الآشوريون، بالإضافة إلى منطقة في بلاد الرافدين العليا تقع بين مدن نينوى وأربيل وآشور، والتي تسمى غالباً بالمثلث الآشوري.

آشور (مدينة)

المدينة التي ينحدر منها الآشوريون، وهي تقع على الضفة اليمنى لنهر دجلة. كانت بحجمها المتواضع (٧٠ هكتار) تضم العديد من القصور، وخاصة معبد الإله آشور.

آشور إتيل إيلاني
٦٣٠-٦٢٧

(٦٣٠-٦٢٧)، أحد آخر الملوك الآشوريين. خلف والده آشور بانيبال، لكنه توفي مبكراً في عام ٦٢٥ وحل محله أخوه سين شار إيشكون.

آشور بانيبال
٦٦٨-٦٢٧ ق.م

غالباً ما ينظر إلى آشور بانيبال على أنه آخر الملوك الآشوريين العظماء. غزت الإمبراطورية الآشورية في عهده مصر حتى طيبة في الغرب، وهزم عيلام في الشرق، والتي دمرت إحدى عواصمها سوزا. تحمل المكتبة الملكية العظيمة في نينوى اسمه لأنه أغنى فهرسها كثيراً. إلا أنه وبدءاً من خمسينيات القرن السابع قبل الميلاد، لم تتركه الصعوبات، وعلى وجه الخصوص بثورة شقيقه ملك بابل شمش شوم أوكين. ضاعت مصر أيضاً في نهاية هذا العقد. إن آشور بانيبال هو الملك الذي أوحى بشخصية سردنبال الكلاسيكية، وهي مزيج من الملك الآشوري وأخيه شمش شوم أوكين.

آشور دان الثالث
٧٧٢-٧٥٥

ملك آشوري من فترة الانكفاء النسبي للإمبراطورية في بداية القرن الثامن، بين عهدي حدد نيراري الثالث (٨١٠-٧٨٣) وتغلات بيلاصر الثالث (٧٤٥-٧٢٧).

آشور ناصربال الثاني
٨٨٣-٨٥٩

ملك آشوري وسع إمبراطوريته إلى الفرات الأوسط وحتى الانعطافة السورية الكبرى لهذا النهر، في منطقة كانت تسمى آنذاك بيت عديني. خضعت هذه المملكة الأخيرة لآشور ناصربال الثاني ولكن دمرها ابنه شلمنصر الثالث. نقل آشور ناصربال الثاني العاصمة الآشورية من آشور إلى كلخو (نمرود اليوم) والتي حافظت على هذه المكانة حتى عهد سرجون الثاني (٧٢١-٧٠٥).

آشور نيراري الخامس
٧٥٤-٧٤٥

آخر ملك آشوري من فترة الانكفاء النسبي للإمبراطورية في بداية القرن الثامن، منذ نهاية عهد حدد نيراري الثالث (٨١٠-٧٨٣). تزامن صعود خلفه إلى العرش تغلات بيلاصر الثالث (٧٤٥-٧٢٧) مع تمرد وقع في العاصمة كلخو (نمرود اليوم).

آنو

آنو كلمة سومرية تعني سنة، هو إله السماء وملك الآلهة في مجمع آلهة بلاد الرافدين. في البدء، استبدل بإنليل في الألف الثالث ثم بمردوخ في مجمع آلهة الألف الأول قبل الميلاد. يعبد بصورة خاصة في مدينة أوروك.

أبكالو

حكماء لا يغرقون بالطوفان أرسلتهم الآلهة، وخاصة إنكي (وتسمى أيضاً إيا)، لإعطاء المعارف الأساسية للبشر. كان أبكالو يتخذون شكل الرجال-الأسماك. خرجوا من الماء لتعليم البشر ثم عادوا إليه. وكان الأهم من بينهم أدابا.

أجاثا كريستي
١٨٩٠-١٩٧٦

مؤلفة بريطانية كتبت العديد من الروايات البوليسية. تزوجت عالم الآثار ماكس مالوان في عام ١٩٣٠، ورافقته بعدها في تنقيباته واستوحت من تجاربه العديد من الحكايات.

أدي

تعهد رسمي يقسم عليه اليمين أمام الآلهة. في الفترة الآشورية الحديثة، يمكن أن يتعلق الأمر بمعاهدة بين ملك بلاد آشور والملوك التابعين له، أو بقسم كان ينبغي على شعب البلاد تأديته. في معظم الحالات، تعد أدي تعهدات من جانب واحد تجاه الملك الآشوري. بيد أن البعض منها يقابل معاهدات دولية مبرمة على قدم المساواة كما كان الحال في عام ٦٧٤ بين أسرحدون وأورتاكو ملك عيلام.

أرامو
٨٦٠ - ٨٤٤ (؟)

مؤسس المملكة الأورارتية الأولى حول بحيرة فان.

أرجيستس الأول
٧٨٧ - ٧٦٦

ملك أورارتو. استغل المشاكل والاضطرابات التي أصابت بلاد آشور لتوسيع أراضيه وممتلكاته باتجاه الجنوب.

أرجيستس الثاني

ملك أورارتو. اعتلى العرش بعد انتحار والده روسا الأول. خصص جزءاً من عهده لصدّ هجومات واقتحامات الكيميريين في شمال غرب الإمبراطورية الأورارتية.

أرو (قياس الذراع الأكبر النموذجي)

وحدة لقياس الطول في نظام المواصفات والمقاييس "القديم" في لوح إيساجيل. وهي تساوي ٧٥ سنتم.

أسرحدون
٦٨٠-٦٦٩

ملك آشوري، ابن سنحاريب، اضطر إلى فرض نفسه على العرش، وخصوصاً من خلال قتال أخيه غير الشقيق أراد موليسو. أعاد بناء بابل التي كانت قد دمرت على يد والده في عام ٦٨٩، وكان أول ملك آشوري يغزو مصر السفلى.

أسطورة

يوجد عدد كبير من الأساطير في ثقافة بلاد الرافدين، وتأخذ شكل أناشيد، حكايات، أو ملاحم. من بين أشهرها ملحمة جلجامش، ملحمة إيرا، نزول عشتار إلى الجحيم، أترا-حاسيس، أسطورة أنزو، إتانا، ملحمة الخلق.

أشيبو

يترجم هذا اللفظ حرفياً "معزم (راق)". يتعلق الأمر على نحو أكثر دقة بكاهن معزم مكلف بتطهير البشر والحيوانات والأماكن. كان عليهم أيضاً أن يكونوا قادرين على إبطال لعنة، غالباً عن طريق صرفها نحو حامل مختلف عن الفرد أو المبنى المستهدف بها. وكان أشيبو طبيباً أيضاً. في بداية الألف الأول، كان الطب مجال أسو بالأحرى. غير أن أشيبو انتهى به الأمر بأن ينسب لنفسه امتيازات صلاحياتها. لهذا السبب يترجم هذا اللفظ غالباً طبيب-معزم (راقي).

أكيتو

عيد رأس السنة الجديدة في بلاد الرافدين في الألف الأول. كان يحتفل به في فصل الربيع في شهر نيسان (آذار/مارس - نيسان/أبريل).

أور

مدينة في بلاد بابل استوطنت بدءاً من الألف الخامس قبل الميلاد. كانت لفترة وجيزة عاصمة لإمبراطورية (تتسمى أور الثالثة) في نهاية الألف الثالث. رممت الزقورة التي شيدت آنذاك من قبل نابونيد (٥٥٦-٥٣٩) فيما بعد. إنها أفضل الزقورات حفظاً في بلاد الرافدين.

أوستن هنري لايارد
١٨١٧-١٨٩٤

عالم آثار وسياسي بريطاني. استكشف بين عامي ١٨٤٥ و ١٨٥١ تلال كويونجيك (نينوى) وخاصة نمرود (كلخو). شارك في عام ١٨٥٤ بإنشاء بلاط نينوى في قصر الكريستال (كريستال بالاس) في لندن.

إنليل

إله الملكية في مجمع آلهة بلاد الرافدين القديم.

إنوما-آنو-إنليل

يتعلق الأمر بالسلسلة الفلكية الرافدية العظيمة. كانت تستخدم لتفسير العلامات السماوية، ومظهر السماء وحتى الظواهر التكتونية المحتملة. عنوانها استهلال، أي الكلمات الأولى من النص، ويعني "حينما آنو (إله السماء) وإنليل (إله الرياح)".

نبو (نابو)

إله الكتبة والحكمة والكتابة الرافدي. يدعى نيبو في الكتاب المقدس. يعتبر ابن مردوخ، الإله الحامي لمدينة بابل، ويمكن تمثيله على شكل تنين (موشوشو) على غرار والده. كانت معابده تحمل في غالب الأحيان اسم إيزيدا "معبد الحقيقة".

نبوبولاصر

(٦٢٦-٦٠٥)

يعد نبوبولاصر أول ملوك الإمبراطورية البابلية الحديثة وهو والد نبوخذ نصر الثاني (٦٠٤-٥٦٢). حرر بلاد بابل من الوصاية الآشورية، ثم غزا الفرات الأوسط، وبمساعدة حليفه ملك الميديين كيخسرو (سياخريس) اندفع بغزو بلاد آشور التي سقطت بين عامي ٦١٤ و ٦١٠. وانطلاقاً من ذلك التاريخ، وجه نبوبولاصر جيوشه إلى المشرق ضد فراعنة سايس (تسمية إغريقية لقرية «صا الحجر» أو «صاو الحجر») من السلالة المصرية السادسة والعشرين الذين كانوا قد هبوا لنجدة الآشوريين. قام بتجديد بابل وأورث ابنه متبعة أثر الإمبراطورية الآشورية، في الخطوط العريضة.

نبوخذ نصر الأول
١١٢٦-١١٠٥

جلس نبوخذ نصر الأول على عرش بابل بين عامي ١١٢٦ و ١١٠٥ ق.م. واشتهر بنصره الكبير على العيلاميين، ولاستعادته لتمثال الإله مردوخ الذي كان قد نهب وأخذ إلى سوزا. تم في عهده تنصيب الإله مردوخ على رأس مجمع الآلهة الرافدي، وأصبحت بابل العاصمة الدينية لبلاد الرافدين. دونت في تلك الفترة ملحمة الخلق، وهي نص أسطوري يبرر تفوق مردوخ.

نبوخذ نصر الثاني
٦٠٤ - ٥٦٢ ق.م.

يعد نبوخذ نصر الثاني أحد أعظم ملوك العصر البابلي الحديث، ويمثل عهده (٦٠٤-٥٦٢ ق.م) ذروة ازدهار الإمبراطورية البابلية الحديثة، وخلف نبو بلاصر. يعني اسمه "أيها الإله نبو، إحم ذريتي". تميز عهده بفتوحات عسكرية عظيمة الأهمية، لا سيما لمملكة يهوذا، التي قام بسبي جزء من سكانها بعد حصار أورشليم (٥٩٧ ق.م). أجرى أعمال هامة في مدينة بابل، معطياً إياها المظهر الآبدي الذي نعرفه بفضل الاكتشافات الأثرية.

نذير شؤم

يتعلق الأمر بإشارات ترسلها الآلهة كرسائل إلى البشر. نتحدث عموماً في هذا النوع من الحالات عن العرافة العفوية، نظراً لأنه لا يتم التوسل إلى الآلهة،بل يأخذ هؤلاء الأخيرين مبادرة التواصل. يمكن أن تكون العلامات ذات طبائع مختلفة. يمكن أن يتعلق الأمر بظواهر سماوية (نجم، أو كوكب، أو جزء من الهلال القمري المحتجب على سبيل المثال)، بأحداث الحياة اليومية (سلوك حيواني غير مألوف، إلخ)، بولادات تسمى "مخيفة"، وهلم جرا. كان يجب تفسير هذه الإشارات من قبل العرافين والمنجمين والمعزمين. كان هؤلاء الأخيرين مسؤولين أيضاً عن صرف الغضب الإلهي المحتمل عن هدفه الذي أعلن عنه بهذه الطريقة، إذا اقتضى الأمر.

نصوص الممارسة

جميع الوثائق التي تنتجها جماعة يومياً بمعزل عن النصوص الأدبية والعلمية والنقوش الرسمية. وبناءً عليه، تضم هذه الفئة النصوص الإدارية (قوائم الجرد، سندات الدفع)، والنصوص القانونية (مثل العقود)، والرسائل، والمسودات، إلخ…

نينورتا

أحد آلهة الحرب الرئيسة الذي كان معبده الرئيسي في مدينة نيبور أو نفر.

نينوى

مدينة آشورية سكنت منذ الألف الثامن قبل الميلاد. جعلها سنحاريب (٧٠٤-٦٨١) عاصمة له وقام بالعديد من الأعمال فيها. تضم المدينة تلين، كويونجيك، وهو الموقع الأصلي، والنبي يونس الذي شيد عليه أسرحدون (٦٨٠-٦٦٩) ترسانة (مستودع أسلحة).

إيا (إنكي)

إيا، أو إنكي باللغة السومرية، هو إله الذكاء والتقنيات في مجمع آلهة بلاد الرافدين. إنه شقيق إنليل ووالد مردوخ.

إيبلا/تل مرديخ

مدينة سورية سكنت سوريا بصورة أساسية في الألفين الثالث والثاني. قدم القصر G حوالي ١٧٠٠٠ رقيم (لوح) يرجع تاريخها إلى نحو ٢٣٥٠-٢٢٥٠ ق.م.

إيزيدا

إيزيدا هو اسم حمله العديد من معابد نبو (نابو)، إله الكتبة والحكمة والمعرفة. يتعلق الأمر باسم سومري يمكن ترجمته بعبارة "معبد الحقيقة".

إيساجيل

إيساجيل هو اسم معبد (مجموعة من المباني والمعابد والمصليات) مكرس للإله مردوخ في بابل. وثق وجوده تاريخياً منذ الألف الثاني قبل الميلاد. اسمها يعني "المعبد (إي) الذي رأسه (ساج) يرتفع (إيل)".

ازامو

ترمز كلمة ازامو في لوح إيساجيل إلى عنصر هندسي على شكل زاوية لمبنى يخترق الباحة الكبرى ويساهم في تصغير مساحتها. وهو مرتبط بباحة أخرى تسمى ابشو اوكينا.

زقّورة

الزقورة عبارة عن برج متعدد الطوابق قاعدته مربعة أو مستطيلة. ما تزال آثار بعض الزقورات بادية للعيان في الشرق الأدنى (لا سيما في أور). شيدت بطوب اللبن المتراكب، وكان بالإمكان الوصول إليها بواسطة أدراج أو منحدرات. ما زالت وظيفة الزقورات غير مؤكدة. بيد أننا نعلم أنه كانت تجري طقوس احتفالية في المعابد التي كانت تقع في ذروتها. كان لهذه المباني بعداً رمزياً قوياً، فقد كانت تجسد الصلة بين السماء والأرض.

الآرامية

الآرامية هي لغة سامية ظهرت في الشرق الأدنى في الألف الأول قبل الميلاد، وانتشرت فيه بكتابتها الأبجدية طوال تلك الفترة.

الآشوري الوسيط (عصر)
القرن الرابع عشر - نهاية الألف الثاني قبل الميلاد.

هي فترة شهدت ولادة دولة آشورية قوية، أخذت استقلالها مع آشور أوباليط (١٣٦٥-١٣٣٠ ق.م). كان عهد حدد نيراري الأول (١٣٠٧-١٢٧٥ ق.م) هو الذي شهد التمدد الإقليمي للدولة الآشورية نحو الغرب ونحو الجنوب. أكمل توكولتي-نينورتا الأول (١٢٤٤-١٢٠٨ ق.م) هذا التوسع بالاستيلاء على بابل. كانت السنوات التي تلت عهده هي سنوات أزمة لبلاد آشور، ولم تنته إلا في نهاية القرن الثاني عشر، ولا سيما مع حكم تغلات بلاصر الأول (١١١٤-١٠٧٦ ق.م). ولكن المواجهات المتكررة مع الآراميين تسببت بخسارة الأراضي التي فتحتها الدولة الآشورية في نهاية الألف الثاني.

الآشورية

مرحلة من مراحل اللغة الأكادية المحكية والمكتوبة في شمال بلاد الرافدين (بلاد آشور).

الآشورية الحديثة (الفترة)
بين القرنين العاشر والسابع قبل الميلاد

فترة تاريخية تمتد بين القرنين العاشر والسابع قبل الميلاد. شهدت نهضة دولة آشورية قوية بعد ضربات وجهت لبلاد آشور بإقامة الدول الآرامية. استعادت بلاد آشور حينها أراضيها التي خسرتها، وشنت حملات حتى الأناضول وعيلام ومصر.

الأخمينية (الفترة)

تقابل الفترة الأخمينية سيطرة الفرس الأخمينيين على الشرقين الأدنى والأوسط. تأسست الإمبراطورية على يد قوروش الكبير في القرن السادس وتلاشت تحت ضربات الإسكندر الأكبر بوفاة آخر ملوكها داريوس الثالث في عام ٣٣٠.

الأكادية

الأكادية هي إحدى اللغات المحكية والمكتوبة في بلاد الرافدين منذ الألف الثالث قبل الميلاد، وواحدة من أقدم اللغات السامية. يأتي اسمها من مدينة أكاد التي أسسها سرجون الأول (٢٣٣٤-٢٢٧٩ ق.م). آخر النصوص المكتوبة باللغة الأكادية يعود إلى القرن الأول الميلادي.

البابلية الحديثة

بالمعنى الأول، يتعلق الأمر بحالة من حالات الكتابة المسمارية واللغة الأكادية. كما يشير هذا النعت إلى الفترة السياسية الموافقة، والتي تمتد بالمعنى الدقيق للكلمة من عام ٦٢٦ إلى ٥٣٩ ق.م (عصر الإمبراطورية البابلية الحديثة)، وبالمعنى الأوسع إلى مجمل الألف الأول قبل الميلاد.

البابلية القياسية (لغة)

حالة من حالات اللغة الأكادية التي استخدمها العلماء والأدباء الرافديون اعتباراً من نهاية الألف الثاني وطوال الألف الأول في بلاد آشور وبلاد بابل. تتميز اللغة البابلية القياسية بالأشكال النحوية (التصريف) المستعارة أصلاً من البابلية القديمة. اعتباراً من بداية الألف الأول، توحدت وأصبحت لغة تأليف الأعمال الأدبية والحكمية. كان استخدامها معمولاً به في بلاد آشور أيضاً، حيث كانت تستخدم لكتابة النصوص الملكية والحوليات.

البليخ

رافد لنهر الفرات يرفده من الضفة اليسرى، يبلغ طوله حوالي ١٠٠ كيلومتر.

التنجيم

التنجيم فرع رئيسي في ثقافة بلاد الرافدين، أخذ مكانه البارز ضمن سلسلة واسعة من المهن والأنشطة. يمكن تفسير التنجيم، بشكل نموذجي، على أنه وسيلة لمعرفة الإرادة الإلهية ونية الآلهة. مما يشير إلى اهتمام المنجمين ليس فقط بالمستقبل وإنما أيضاً بالحاضر أو حتى بالماضي في حال تعلق الأمر باكتشاف السبب وراء حادثة معينة. كان التنجيم يمارَس بفئتين مختلفتين هما التنجيم التلقائي أي توجيه رسالة من الآلهة إلى البشر والتنجيم المفتعل حيث كان الإنسان هو الذي يتوجه للآلهة للحصول على أجوبة.

الحاشية الختامية

جزء ختامي من نص، مفصول عادةً عن بقية الرقيم (اللوح) بخط. تحتوي الخاتمة على مؤشرات مهمة لتحديد موقع نص في عمل يشتمل على عدة رقم (ألواح) (قد تتجاوز بعض الأعمال المئة رقيم). وهكذا كان الكاتب يدون عنوان السلسلة وعنوان الفصل وأخيراً القسم. وكان يستطيع إذا اقتضى الأمر حساب عدد الخطوط. كانت الخاتمة تضمن في كثير من الأحيان اسم صاحب الرقيم (اللوح)، واسم الكاتب إذا كان مختلفاً، ومكان الكتابة، والتاريخ على نحو أكثر ندرة. كانت الحواشي الختامية ضرورية للعثور على نص في المكتبات الآشورية والبابلية.

الرقيم أو اللوح (الطيني)

يعد الرقيم (اللوح) الطيني رباعي الأضلاع بصورة عامة الحامل الرئيسي للوثائق المكتوبة في الشرق الأدنى القديم. كانت تنقش عليه الرموز بواسطة قلم القصب، أي القصب (البوص) المشطوف، ما منحها شكل مسمار مميز. كان من الممكن شي بعض الرقم بعد التدوين عليها، ولكن كان معظمها يظل من الطين المجفف./p>

الزراعة

وثق وجود زراعة الأنواع النباتية المستأنسة في المشرق منذ الألف التاسع. يتم التمييز بين ما يسمى الزراعة البعلية (الجافة)، التي ترويها مياه الأمطار الهاطلة فقط، والزراعة المروية، التي يوفر لها الماء بواسطة الري. الزراعة البعلية ممكنة في المناطق التي تتلقى أكثر من ٢٠٠ ميليمتر/ متر مكعب من المياه سنوياً. غير أنه كان ممكناً توفير مياه إضافية عن طريق الري في المناطق الأكثر جفافاً في منطقة الزراعة البعلية، كإضافة مكملة للأمطار الطبيعية الهاطلة.

الزقورة

صرح مميز للعمارة الدينية الرافدية في الألفين الثاني والأول قبل الميلاد، على شكل هرم طابقي ينتصب في قمته معبد، وكان يمكن استخدامها لمراقبة النجوم، وكانت وظيفته الأساسية على الأرجح إقامة نوع من المستوى الوسيط بين الآلهة والبشر.

السومرية

السومرية هي أول لغة معروفة في بلاد الرافدين، وكان يتحدث بها الشعب السومري الذي كان يسكن منطقة جنوب العراق في الألف الثالث قبل الميلاد. استخدمت الكتابة المسماري لتدوين اللغة السومرية، قبل استعمالها للغة الأكادية. لا تمت السومرية إلى أي لغة أخرى معروفة. يطلق عليها اسم "إلصاقية" لأنها تعتمد على إضافة السوابق واللواحق إلى جذر ثابت. على الرغم من أن اللغة السومرية لم تعد لغة حية في بلاد ما بين النهرين منذ الألف الثاني قبل الميلاد، إلا أنها ظلت تستخدم على الدوام في بعض النصوص الأدبية والعلمية بعد هذا التاريخ، وبقي جزء من الرموز التصويرية السومرية قيد الاستخدام.

السيلا (قدس الأقداس)
أو ناوس

لفظ أو مصطلح يعني قاعة معبد كان يوجد فيه تمثال الآلهة المعبودة. يتعلق الأمر بمكان مقدس حيث وحدهم كهنة المعابد الممتلكين للطهارة الطقسية الضرورية كان بإمكانهم الدخول إليه. كانت هذه المجموعة المحدودة للغاية تحمل لقب إريب بيتي، ويعني حرفياً "أولئك الداخلون إلى الحجرة".

الشعير

الشعير هو أكثر الحبوب المزروعة في بلاد الرافدين. وثق وجود زراعته منذ الألف السادس قبل الميلاد.

الطين (الصلصال)

مادة معدنية (سيليكات أكسيد الألومنيوم المائية) لها استخدامات متعددة في بلاد الرافدين: البناء (طوب، طلاء)، صنع الأوعية (فخار) أو القطع الصغيرة (دمى)، حامل للكتابة (رقم (ألواح)).

الفرات

نهر يبلغ طوله ٢٧٨٠ كيلومتر، ويعبر تركيا وسوريا والعراق. تقع العديد من المدن الكبرى على ضفتيه، لا سيما ماري وبابل. كان يتعرض لفيضانات شديدة بين شهري آذار/مارس وأيار/مايو، وذلك قبل بناء السدود.

القار

خليط من الهيدروكربور (النفط) يشكل بطبيعة الحال عجينة لزجة أو دبقة.

كانت توجد عدة مصادر للقار في بلاد الرافدين، لا سيما حول هيت، على الفرات الأوسط. كان القار يستخدم بكثرة من قبل سكان بلاد الرافدين، لأغراض الكتم (منع نفوذ السوائل) أو الجلفطة (دهن الأقنية، والمدرجات، والقوارب بالقار أو الزفت لسد الشقوق)، أو كغراء (لصنع الأدوات على وجه الخصوص) أو كطلاء أسود (الزخارف المعمارية أو القطع). نجد في بلاد الرافدين السفلى حجارة كلسية مغمسة بالنفط، وكانت تستخدم من أجل النحت: لينة ومن السهل العمل فيها أو التعامل معها، وكانت مع ذلك تحاكي الحجارة الصلبة (الديوريت والبازلت).

المدرسة البريطانية للآثار في العراق

تأسست في عام ١٩٣٢ بفضل هبة ضمن وصية جيرترود بيل، وكان أول مدير لها ماكس مالوان. أصبحت في عام ٢٠٠٧ المعهد البريطاني لدراسة العراق (جيرترود بيل ميموريال). ينشر سنوياً مجلة العراق IRAQ منذ عام ١٩٣٤.

المعزم (الراقي)

الكهنة المعزّمون هم متخصصون بممارسة الطقوس المرتبطة بطرد الأرواح وكانوا، لذلك، يتبعون تدريباً طويل الأمد.
دليل خاص بطارد الأرواح عُثر عليه في آشور ويسرد أكثر من مئة عنوان لكتب مختلفة.

المنجّم

يحمل المنجم اسم "كاتب (السلسلة الفلكية) إنوما-آنو-إنليل".

لاماسو

كانت في الأصل آلهة أنثوية حامية، لاماسو هي أيضاً، مخلوقات حارسة للبوابات في الألف الأول، وخصوصاً الثيران المجنحة ذات الرؤوس البشرية في القصور الآشورية.

لعنة

تعتبر اللعنات على كودورو (حجارة حدود) صيغاً وضعت في نهاية العقد لتقع مصيبة على أي شخص قد يعارض القرار أو من يمس المسلة نفسها بأذى. تستغيث اللعنات بقوة الآلهة القادرة على إطلاق قوى شريرة ضد أي شخص لا يحترم شروط العقد. توجد طقوس لصرف اللعنات التي قد تكون حلت على أحد الأفراد.

ليونارد وولي
١٨٨٠-١٩٦٠

عالم آثار بريطاني. قاد عمليات التنقيب في موقع أور في جنوب العراق بين عامي ١٩٢٢ و ١٩٣٧. وغالباً ما يُعتبر أول علماء الآثار "الحديثين"، لأنه كان ينقب بنفسه، ويسجل
مكتشفاته بعناية، ويولي اهتماماً كبيراً لحفظ ودراسة المواد القابلة للتلف.

بابل (مدينة)

مدينة معروفة من خلال النصوص بدءاً من الألف الثالث، كانت عاصمة حمورابي (١٧٩٢-١٧٥٠) وبلغت ذروتها في عهد نبوخذ نصر الثاني (٦٠٤-٥٦٢). كانت تضم معبد مردوخ (إساجيل). وهي أكبر مدن بلاد الرافدين (٩٧٦ هكتار).

باجبارتو

إلهة وقرينة للإله كالدي (خالدي). يتعلق الأمر بكل تأكيد بإلهة محلية للموسيقى.

بلاد بابل

سادت بابل في بلاد الرافدين الدنيا السفلى، وهي منطقة تقع بين بغداد والخليج العربي، وتغطي بلاد سومر وأكاد القديمة.

بيت عديني

دولة واقعة عند الانعطافة الكبرى لنهر الفرات، هزمها شلمنصر الثالث (٨٥٨-٨٢٤) في آخر الأمر.

تاشميتو

إلهة رافدية، قرينة نبو (نابو) إله الكتابة والمعرفة.

تاشميتوم

إحدى الآلهات في بلاد الرافدين وهي زوجة نابو في المجمع الآلهي البابلي.

تغلات بلاصر الثالث
٧٤٧ - ٧٢٨

ملك بلاد آشور (٧٤٥-٧٢٧). نجح بإنهاء أكثر من قرن من التوسع الأورارتي. بدأ حملة عسكرية طموحة على نحو خاص أوصلته إلى العاصمة توشبا، الواقعة على ضفاف بحيرة فان، وحاصرها. أعاد تنظيم الإمبراطورية الآشورية بعمق، وذلك من خلال تحويل ممالك سابقة تابعة إلى ولايات. في عامي ٧٢٩-٧٢٨ اعتلى عرش بابل باسم بولو كإسم ملكي.

تل

يقصد به التل الاصطناعي الناتج عن عدة استيطانات بشرية متتالية، يكون فيه كل استيطان جديد مبنياً على أنقاض سابقه. عند التنقيب، تكون الطبقات الأعمق هي الأقدم، والأعلى هي الأحدث.

تل طعينات

موقع أثري تركي سكن بصورة أساسية في الألف الثالث وبداية الألف الأول. قاوم أحد ملوكه شوبيلوليوما الهجمات التي قادها شلمنصر الثالث (٨٥٨-٨٢٤)، ولكن تم فيما بعد ضم المدينة إلى الإمبراطورية الآشورية.

توكولتي نينورتا الأول
١٢٣٣-١١٩٧

أحد أعظم ملوك بلاد آشور (١٢٣٣-١١٩٧). شن حملات عسكرية ضد الحثيين والبابليين الذين أسر ملكهم كاشتيلياش الرابع ونقل إلى بلاد آشور. أمر بتشييد مدينة جديدة شمال آشور، سميت كار توكولتي نينورتا.

توكولتي نينورتا الثاني
٨٩٠-٨٨٤

ملك آشوري واصل السياسة التوسعية التي قادها سلفه حدد نيراري الثاني. سيضم على وجه الخصوص مثلث الخابور ووادي هذا النهر إلى الإمبراطورية الآشورية الناهضة، وقاد حملات إلى حدود بلاد بابل وعلى طول الفرات الأوسط.

طبيب

"الأطباء" (أسو) هم فئة من المعزمين (الكهنة طاردي الأرواح) الذين يبدو أنهم يتصرفون من خلال منح العلاجات على نحو تفضيلي.

طقس

الطقوس هي مجموعة الإجراءات من أفعال وألفاظ، التي يؤديها بعض الأشخاص في الاحتفالات الدينية والتي تقام أساساً لقيمتها الرمزية. تتبع الطقوس عادة قواعد صارمة ومحددة وتقتصر ممارستها على المتخصصين.

جورج سميث

(١٨٤٠-١٨٧٦).

عالم آشوريات بريطاني. وهو معلم نفسه، ومشهور بقراءته في ٣ كانون الأول/ديسمبر ١٨٧٢ لقصة الطوفان في ملحمة جلجامش. ثم أجرى تنقيبات في كلخو (كالح) ونينوى، واستفاد من فترات إقامته في الشرق لشراء العديد من الرقم (الألواح) آتية من مواقع جنوب بلاد الرافدين، مثل سيبار وبابل.

جيرترود بيل
١٨٦٩-١٩٢٦

رحالة، مستكشفة وموظفة بريطانية، ساهمت كرحالة كبيرة في إنشاء العراق والمتحف العراقي في بغداد.

حامية للمدينة (آلهة)

حدد (أدد)

إله العاصفة الرافدي، وهو شخصية هامة جداً في مجمع الآلهة بلاد آشور وبابل، وإما يجلب الرخاء بفضل المطر، أو الدمار بغضبه. ويعد رئيس مجمع الآلهة المحلية في بعض مناطق بلاد الرافدين في الألف الأول، كما في سوهو. أدد (حدد) هو الاسم الأكادي للإله، والمسمى أدو في الآمورية، وإشكور في السومرية.

حدد نيراري الثالث
٨١٠-٧٨٣

ملك آشوري حافظ على الإمبراطورية داخل الحدود التي أقامها شلمنصر الثالث (٨٥٨-٨٢٤) مع وجود تأثير دبلوماسي قوي له في شمال المشرق. لقد قاد إمبراطوريته بمساعدة فاعلة جداً من والدته سامورامات (التي أصبحت سميراميس) ومن كبار الشخصيات مثل شمشي إيلو، القائد العام للجيوش الآشورية.

حلف (فترة)

ثقافة انتشرت في شمال بلاد الرافدين في الألف السادس.

حملة عسكرية

الحملة العسكرية هي عملية تنقّل هامة للجيوش بهدف حربي. غالباً ما كانت الحملات العسكرية عبارة عن عمليات يقوم خلالها الملوك بجباية الضرائب واقتطاع المحاصيل وسحق الثورات وتقديم الدعم للتابعين الإقطاعيين الذين يعترفون بسلطتهم. كما كانت تهدف هذه الحملات إلى توسيع أراضي الامبراطورية من خلال ضم المناطق المهزومة بشكل تلقائي.

هرمز رسام
١٨٢٦-١٩١٠

عالم آثار ودبلوماسي، ولد في الموصل وحصل على الجنسية البريطانية. كان مساعد أ. ه. لايارد A. H. Layard قبل أن يدير العديد من الحفريات باسم المتحف البريطاني، ومنها حفريات كلخو (كالح) وبابل وسيبار.

هيلينستية / سلوقية (فترة)
١٣١-١٤١ ق.م.

بدأت الفترة الهيلينستية في بلاد الرافدين مع غزو الإسكندر الأكبر لبابل في عام ٣٣١. من المعتاد الآن الحديث عن فترة مقدونية لوصف عهد الإسكندر، وعن الحروب بين القادة خلفائه. خلفته الفترة السلوقية، والتي تبدأ رسمياً في ٣١١-٣١٢ وفقاً للتقاويم (المقدونية أو البابلية) ولكن بصورة ملموسة أكثر باستعادة سلوقس لبابل في عام ٣٠٥. وأعلن الأخير نفسه ملكاً بإرجاع بداية عهده إلى عامي ٣١١-٣١٢، عندما عاد أول مرة إلى بلاد بابل. تنتهي الفترة السلوقية في بلاد بابل مع غزو الملك البارثي ميثريداتس الأول للمنطقة (١٦٥-١٣١) في عام ١٤١ ق.م.

دجلة - نهر

ينبع نهر دجلة من تركيا، ويبلغ طوله ١٩٠٠ كيلومتر. وكانت العواصم الآشورية آشور، ونمرود، ونينوى توجد على ضفافه. كان تغلات بيلاصر الأول (١١١٤-١٠٧٦) أول ملك آشوري يصعد حتى منابعه.

دور شروكين / خورسباد

مدينة جديدة أنشأها سرجون الثاني (٧٢١-٧٠٥). بدأ أعمال إنشائها في عام ٧١٧. كانت المدينة المرتفعة (الأكروبوليس) تضم "القصر الذي لا مثيل له"، وزقورة والعديد من المعابد، أحدها مكرس لنبو (نابو)، إله الكتبة والمعرفة.

ديفيد أوتس
١٩٢٧-٢٠٠٤

عالم آثار بريطاني. أدار العديد من التنقيبات في شمال بلاد الرافدين، وخصوصاً في كلخو (نمرود اليوم) حيث خلف ماكس مالوان Max Mallowan. أدار بصورة خاصة حفرية ترسانة شلمنصر الثالث (٨٥٨-٨٢٤) وحفرية معبد نبو (نابو).

ريجينالد كامبل تومسون
١٨٧٦-١٩٤١

عالم آشوريات وآثار بريطاني. عمل في إيران وتركيا والسودان ومصر وبلاد ما بين الرافدين، حيث أدار حفرية كويونجيك (نينوى) في موسم ١٩٠٤-١٩٠٥ ثم في الفترة الواقعة بين ١٩٢٧ و ١٩٣٢. اكتشف فيها معبدي نبو (نابو) وعشتار.

ريّ

يعتبر الري من مياه نهري دجلة والفرات ضرورياً لممارسة الزراعة في بلاد الرافدين. لا تتلقى المنطقة كمية كافية من هطل الأمطار لممارسة الزراعة البعلية. كانت المياه تنقل إلى الحقول من خلال شبكات معقدة من القنوات التي أنشأها الإنسان، وذلك باستخدام قوة الجاذبية. وكانت أكثر المحاصيل شيوعاً الشعير والبقوليات وأشجار نخيل التمر. كان إله المطر والعاصفة حدد راعي الري.

سامورامات

ملكة بلاد آشور، ووالدة حدد نيراري الثالث (٨١٠-٧٨٣). ظهرت عدة مرات إلى جانب ابنها في نقوش، ولعبت بالتأكيد دوراً سياسياً هاماً، يشهد عليه ظهورها اللاحق باسم سميراميس في المصادر الكلاسيكية.

سرجون الثاني
٧٢١ - ٧٠٥

سرجون الثاني هو ملك بلاد آشور، من ملوك الفترة الآشورية الحديثة [بين القرنين التاسع والسابع]، والذي حكم بين عامي ٧٢١ و ٧٠٥ ق.م، على رقعة كبيرة من الشرق الأدنى. هو ابن الملك تغلات بيلاصر الثالث وشقيق الملك شلمنصر الخامس، الذان كانا سلفيه على العرش. وهو ثاني عاهل آشوري يحمل اسم "الملك الشرعي"، بعد سرجون الأول الآشوري. يجسد سرجون الثاني نموذج العاهل الآشوري، ويتوافق عهده - الموثق جيداً - مع فترة من الازدهار السياسي والاقتصادي لبلاد آشور. وهو ملك حرب بامتياز، قاد أكثر من عشرة حملات عسكرية منتصرة في جميع أنحاء الشرق الأدنى ومحيطه، دافعاً حدود الإمبراطورية الآشورية إلى حدود الأناضول الوسطى، وناجحاً بذلك بإخضاع ممالك شاسعة وجعل ملوك هامين تابعين له. هزم في عام ٧١٤ ملك أورارتو روسا الأول على سفوح جبل وعوش. يعد سرجون الثاني ملكاً بان أيضاً، ويظل أحد أبرز مآثر عهده تأسيس عاصمة جديدة، ألا وهي دور شاروكين، قلعة سرجون، الواقعة على مقربة من قرية خورسباد الحالية في العراق. بعد "الحملة الثامنة" حكم سرجون الثاني لعقد آخر، متابعاً سياسة توسعية، من خلال شن العديد من الحملات العسكرية في بلاد بابل والمشرق. في عام ٧٠٥، في سن ناضجة، انطلق الملك مرة أخرى في حملة عسكرية في جنوب شرق الأناضول. لقد قلبت الغارات الكيميرية الوضع السياسي المحلي تماماً، وتدخل سرجون الثاني لدعم مملكة تابعة. قتل الملك بعد هزيمته عسكرياً، ولم يُعثر على جثته، وهذا ما حرمه من الدفن. أثرت هذه النهاية المأساوية عميقاً في المعاصرين، وفي المقام الأول ابن وخليفة سرجون الثاني، الملك سنحاريب. استشار هذا الأخير العديد من العرافين وأخذ الوحي الإلهي لفهم الظروف التي دفعت بالآلهة للابتعاد عن والده. لم تصل إلينا الإجابات على أسئلة سنحاريب، غير أنه يبدو أن أحد الأسباب المذكورة يتعلق بهوس سرجون الثاني بالحنف بالأيمان التي أقسم بها للملوك الآخرين.

سنحاريب
٧٠٤-٦٨١

سنحاريب ملك آشوري كان عليه مواجهة ثلاثة أعداء كبار: الكوشيون في المشرق، العيلاميون، والبابليون، وكان الأخيران متحالفين. كانت القضية الكبرى لهذا العهد هي إعادة النظر في الهيمنة الآشورية على بلاد بابل، الأمر الذي تسبب بالعديد من هجمات سنحاريب نحو الجنوب. مغتاظاً من ثورات بابل المستمرة، قام بتدمير المدينة عام ٦٨٩ من خلال إغراقها تحت مياه الفرات على حد قوله. مات اغتيالاً، واضطر ابنه أسرحدون إلى شن حرب على أخيه أراد موليسو قبل أن يتمكن من الجلوس على العرش.

سين شار إيشكون
٦٢٧-٦١٢

أعلن نفسه ملكاً لبلاد آشور عند وفاة أخيه آشور إتيل إيلاني، وتحالف مع نبوبولاصر (ملك بابل المستقبلي) ضد رئيس الخصيان سين شوم لشير، الذي كان قد استولى على السلطة في بلاد آشور. بعد أن هزمه، حكم بلاد آشور حتى سقوط نينوى في عام ٦١٢.

شلمنصر الثاني
٨٥٨ - ٨٢٤

ملك آشور. قاد حملتين عسكريتين تكللتا بالنجاح، ضد أورارتو التي كانت ما تزال تعرف ببلاد نائيري.

شلمنصر الخامس
٧٢٨ - ٧٢٢

ملك آشور في الفترة من ٧٢٦ إلى ٧٢٢. هو على الأرجح أخ سرجون الثاني وشن أهو شور. انقلب عليه أعيان المجتمعات الحضرية في إطار ثورة أدت إلى الإطاحة به عام ٧٢٢.

شلمنصر الرابع
٧٨٢-٧٧٣

ملك آشوري من فترة الانكفاء النسبي للإمبراطورية في بداية القرن الثامن، بين عهد حدد نيراري الثالث (٨١٠-٧٨٣) وتغلات بيلاصر الثالث (٧٤٥-٧٢٧).

شمش

شمش يعني "الشمس" في اللغة الأكادية، واسمه أوتو في اللغة السومرية. وهو إله هذا النجم، لكنه يتولى وظائف أخرى مثل إله العدالة (يظهر في الجزء العلوي من شريعة حمورابي) والمسافرين والعرافة. توجد معابده التي تحمل اسم إبابار "المعبد الرائع" في العديد من مواقع بلاد الرافدين ومن بينها سيبار ولارسا.

شمش شوم أوكين
٦٦٧-٦٤٨

ابن الملك الآشوري أسرحدون، والشقيق الأكبر بالتأكيد لملك بابل آشور بانيبال. قرر أسرحدون أن يقسم إمبراطوريته بين ملك بلاد آشور آشور بانيبال، وملك بابل شمش شوم أوكين. إلا أن الأخير ظل خاضعاً للسلطة الدبلوماسية والعسكرية لشقيقه. حكم شمش شوم أوكين لمدة خمسة عشر عاماً كأي ملك بابلي محترماً للقوانين والواجبات. وفي نهاية المطاف قام شمش شوم أوكين بالتمرد في نهاية عام ٦٥٢. بعد هزيمتهم لعدة مرات، حصور البابليون في مدينتهم لمدة عامين. سقطت المدينة في صيف عام ٦٤٨. لقي شمش شوم أوكين حتفه في حريق شب في قصره. انصهرت شخصيته بشخصية شقيقه لتعطي شخصية سردنبال.

شمشي أدد الخامس
823-811

(٨٢٣-٨١١)، ملك آشوري، ابن وخليفة شلمنصر الثالث (٨٥٨-٨٢٤). كان عليه أن يواجه وضعاً صعباً في بداية عهده، حيث لم تتمرد بعض مناطق من إمبراطوريته، مثل هندانو على الفرات الأوسط، وحسب، بل لأن نهاية عهد والده اضطربت تحت وطأة ثورات كبار الشخصيات الآشورية ومدن وولايات في البلاد. كان عليه أن يطلب المساعدة البابلية في شخص الملك مردوخ زكير شومي الأول (٨٥٤-٨١٩).

شمشي إيلو

كان شمشي إيلو شخصية آشورية مرموقة تحمل لقب تورتانو، القائد العام. حصل على هذه الوظيفة من الملك حدد نيراري الثالث (٨١٠-٧٨٣) حوالي عام ٨٠٠ واحتفظ بها في عهد خلفائه الثلاثة، شلمنصر الرابع (٧٨٢-٧٧٣)، آشور دان الثالث (٧٧٢-٧٥٥) وآشور نيراري الثالث (٧٥٤-٧٤٥). قاد شمشي إيلو عدة حملات مع أو بدون الملك. وتواجه بوجه خاص مملكة أورارتو التي كانت - حتى الحملة الثامنة لسرجون الثاني (٧٢١-٧٠٥) - الخصم الرئيسي لبلاد آشور في القرن الثامن. أحيا شمشي إيلو ذكرى انتصاراته على أسود ذات أسلوب سوري-حثي عثر عليها في تل برسيب (تل أحمر اليوم). كان مع نرجال إريش (ويدعى أيضاً باليل إريش) أحد أكثر الشخصيات نشاطاً واستقلالية في النصف الأول من القرن الثامن.

عشتار

إلهة الحب والحرب في مجمع آلهة بلاد الرافدين. هي ابنة إله الشمس شمش.

عيد رأس السنة

كانت السنة الجديدة (في فصل الربيع عموماً) مناسبة لعيد يدوم لعدة أيام، مع العديد من الطقوس الاحتفالية الدينية والمواكب. وثق وجود عيد رأس السنة الجديدة (أكيتو) في بلاد الرافدين من نهاية الألف الثالث قبل الميلاد إلى الفترة الأخمينية.

فالتر أندريه
١٨٧٥-١٩٥٦

مهندس معماري، وعالم آثار ومحافظ ألماني. بعد تدريبه على التنقيب في حفرية بابل، أدار عملية استكشاف موقع آشور، أول العواصم الآشورية، بين عامي ١٩٠٣ و ١٩١٤. كان بين عامي ١٩٢٨ و ١٩٥١ مدير آثار الشرق الأدنى في متاحف برلين.

فان (بحيرة)

بحيرة مياه مالحة من أصل بركاني، تقع في تركيا الشرقية. تمتد البحيرة حالياً على مساحة ٣٧٠٠ كم٢ وهي تشكل قلب المحيط الجغرافي لمنطقة بياينيلي، الاسم الذي أطلقه الأورارتيون على أراضيهم.

قرقر (معركة)

وقعت معركة قرقر، وهي مدينة تقع في وادي العاصي، في عام ٨٥٣، وتواجه فيها الجيش الآشوري بقيادة الملك شلمنصر الثالث (٨٥٩-٨٢٤) مع تحالف من ممالك المشرق (حماة، دمشق، إسرائيل، عدة مدن فينيقية) معززة بقوات مصرية وكتيبة عربية. لم تكن المعركة ذلك النصر العظيم الذي أعلنه الملك الآشوري، بل كانت غير حاسمة في أحسن الأحوال.

قرينة

يتعلق الأمر في حالة بلاد الرافدين بزوجة الإله. وثق وجود الأزواج الإلهيون جيداً، كما مردوخ وصربانية، وشمش وأيا، ونبو (نابو) وتاشميتو، وآشور وموليسو.

قصة الخلق البابلية (إنوما إليش)

ألف هذا النص الأدبي البابلي في نهاية الألف الثاني قبل الميلاد، ويروي قصة أصل العالم وظهور الآلهة والبشر. في البدء، لم يكن هناك سوى كيانان: تيامات وهي الماء المالح، وأبشو وهو الماء العذب. وتعتبر الآلهة الأخرى ذريتهما. تروي الملحمة الصراعات التي نشأت بين الآلهة، وكان مردوخ هو المنتصر فيها، بعد معركة كونية ضد تيامات. عندها استخدم مردوخ جسد تيامات لخلق العالم، ثم حض والده إيا على خلق البشر (إيا هو المسؤول عن خلق الإنسان في النصوص الأدبية الأقدم). تبرر هذه القصيدة المنظومة لتمجيد مردوخ مكانة ملك الآلهة التي حصل عليها في نهاية الألف الثاني قبل الميلاد، والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنفوذ السياسي المتزايد لمدينة بابل في بلاد الرافدين.

قلم القصب

قلم يتيح طباعة العلامات المسمارية في الطين الطري.

كالوتيب (كالوتايب)

نظام تصوير فوتوغرافي ابتكره وليام هنري فوكس تالبوت William Henry Fox Talbot وحصلت على براءة اختراع له في عام ١٨٤١ . وهي أول عملية تتيح الحصول على صور سلبية على الورق، تستخدم فيما بعد للحصول على صور إيجابية مطبوعة.

كلاوديوس جيمس ريتش
١٧٨٧-١٨٢١

عالم آثار ورحالة بريطاني. مختص كبير باللغات والحضارات الشرقية، زار العديد من المواقع مثل بابل ونينوى، التي وضع لها مخططات. عند وفاته، باعت أرملته للمتحف البريطاني المجموعة الغنية جداً من القطع الأثرية الرافدية التي كان قد اقتناها.

كلخو/نمرود

مدينة آشورية أسسها شلمنصر الأول (١٢٦٣-١٢٣٤) ثم اختارها آشور ناصربال الثاني (٨٨٣-٨٥٩) كعاصمة. تبلغ مساحتها ٣٥٧ هكتاراً، وتتضمن مدينة مرتفعة (أكروبوليس) حيث كان يتركز القصر والمعبد بالإضافة إلى القصر-الترسانة الضخم.

كلخو/نمرود

مدينة آشورية أسسها شلمنصر الأول (١٢٦٣-١٢٣٤) ثم اختارها آشور ناصربال الثاني (٨٨٣-٨٥٩) كعاصمة. تبلغ مساحتها ٣٥٧ هكتاراً، وتتضمن مدينة مرتفعة (أكروبوليس) حيث كان يتركز القصر والمعبد بالإضافة إلى القصر-الترسانة الضخم.

كيخسرو (سياخريس)
٦٢٥-٥٨٥

ملك الميديين الذين نجح من خلال تحالفه مع ملك بابل نبوبولصر في التغلب على الإمبراطورية الآشورية بين ٦١٤ و ٦١٠.

ماكس مالوان
١٩٠٤-١٩٧٨

عالم آثار بريطاني. كان مساعداً لليونارد وولي في أور، ثم قاد بعد ذلك العديد عدة عمليات تنقيب في شمال بلاد الرافدين. يشكل سبره العميق في نينوى (١٩٣١) وحفرياته في تل الأربجية أسس معارفنا لفجر التاريخ في بلاد الرافدين. تزوج من الروائية أجاثا كريستي في عام ١٩٣٠.

مدينة باري

مقاطعة في سنكيبوتو على حدود أورارتو. مدينة باري متخصصة بتربية الماشية (الغنم) الملكية. أشار الملك إلى أن سهول باري كانت تحفل بحظائر وسياجات شاسعة استخدمت لتجميع وصفّ الحيوانات. يُعتقد بأن مدينة باري تتطابق حالياً مع الضفاف الشمالية لبحيرة أرومية في إيران.

مردوخ

مردوخ هو الإله الرئيسي في مجمع آلهة مدينة بابل. كان الأمر يتعلق بالأصل بآلهة زراعية غير ذات أهمية. يدين مردوخ بترقيته إلى السلطة السياسية التي اكتسبتها بابل في زمن حمورابي (القرن الثامن عشر قبل الميلاد). تروي ملحمة الخلق، التي دونت في أواخر الألف الثاني قبل الميلاد، كيف هزم مردوخ الإلهة البدائية تيامات، واكتسب بهذه الطريقة مكانة ملك الآلهة.

مسمارية (كتابة)

نظام للكتابة ابتكر في جنوب بلاد الرافدين، واستخدم لنسخ العديد من اللغات، ومنها الآشورية والبابلية والأورارتية. كانت الكتابة المسمارية تكتب وتقرأ من اليسار إلى اليمين. كانت العلامات تطبع في الطين الطري باستخدام قضيب أو عصا مشطوفة من القصب (البوص). تشير العلامة إما إلى كلمة أو إلى مقطع صوتي.

مشرق

المنطقة المحاذية للضفة الشرقية للبحر الأبيض المتوسط

مكتبة آشور بانيبال

كانت المكتبة المسماة بمكتبة آشور بانيبال (٦٦٨-٦٣٠ / ٦٢٧) تتألف من العديد من المجموعات التي شكلت المجموعة المرجعية للملوك الآشوريين في القرن السابع في نينوى. من الصعب إحصاء عدد الرقم (الألواح) التي اكتشفت في هذه المكتبة بدقة. لعله يوجد منها حالياً ١٥٠٠٠. تتيح قوائم جرد لرقم (ألواح) من الخشب مطلية بالشمع، وتسمى أحياناً بمقلمات أو ألواح كتابة، إظهار أن الطين لم يكن الحامل الوحيد المستخدم لكتابة النصوص الأدبية والعلمية. غير أنه لم يتبق أي واحد منها. تنسب مكتبة نينوى إلى آشور بانيبال على الرغم من أن والده أبدى قبله الكثير من الاهتمام بها. بيد أن آشور بانيبال طورها على نحو كبير كما تبين الرسائل التي أرسلها إلى بلاد بابل لتزويده بالرقم (الألواح). هجرت المكتبة بعد تدمير نينوى عام ٦١٢. غير أن بعض الرقم (الألواح) وجدت طريقها إلى أوروك.

ملحمة جلجامش

تروي هذه الملحمة مغامرات ملك أوروك (الوركاء) في رحلته للبحث عن الخلود. تعتبر جلجامش من أهم المآثر الأدبية الكبرى في العراق القديم وأعيد نسخها عدة مرات. تُرقى أقدم نسخة من الملحمة إلى الألفية الثانية ق. م.

موليسو

موليسو هي قرينة آشور إله المدينة التي تحمل نفس الاسم. شبه آشور بإنليل ملك الآلهة في القرن الثامن عشر قبل الميلاد. وبناءً عليه، أصبحت قرينته نينليل قرينة آشور باسم موليسو. على الرغم من التباعد الواضح بين الاسمين ، يشتق موليسو من موليلتو، وهي طريقة النطق الآشورية لنينليل.

ميدي

الميديون هم شعب ناطق باللغة الإيرانية، كانوا منتنظمين في البداية ضمن زعامات، ومن ثم ضمن مملكة موحدة. كانت العاصمة تقع في إكباتان. تحالف الملك سياخريس الذي حكم في القرن السابع مع البابليين ضد الآشوريين، وشارك في غزو البلاد، وخصوصاً مدن آشور وكلخو (نمرود) ونينوى وأربل (أربيل اليوم).

وليام كينيت لوفتوس
١٨٢٠-١٨٥٨

جيولوجي، عالم طبيعيات، وعالم آثار بريطاني. قاد حفريات في جنوب العراق، في أور وأوروك، في سوزا، وفي بلاد آشور في نينوى ونمرود.