• الرئيسية
  • معبد الإيزيدا في نمرود: مركز علمي
  • مركز إداري
  • الحياة الاقتصادية والإدارية في الإيزيدا

معابد بلاد الرافدين: مراكز إدارية واقتصادية

كما العديد من معابد بلاد الرافدين، لم تكن الإيزيدا مكاناً للعبادة وحسب، بل كانت أيضاً مؤسسة لعبت دوراً اقتصادياً هاماً على المستوى المحلي، لا بل حتى الإقليمي. كانت معابد بلاد الرافدين الهامة تمتلك أراضٍ وقطعان من الماشية وموظفين ذوي مقامات متغايرة.

إذا كانت وظيفة جميع هذه العناصر تمكين الكهنة الذين يخدمون المعبد من أداء واجباتهم، والتي تقوم في المقام الأول على العناية بالآلهة من خلال تغذيتها وإكسائها وتزيينها، فقد قاد ذلك أيضاً بعض المعابد لتصبح مراكز اقتصادية حقيقية. وكانت تتولى آنذاك العديد من الوظائف، مثل مالك كبير للأراضي، مكتب للأوزان والمقاييس، مزود باليد العاملة للسلطات السياسية أو بنك أيضاً.

الكتابات المتعلقة بالممارسة، شواهد على الأنشطة الاقتصادية والإدارية للإيزيدا

كانت إدارة ممتلكات المعبد والأشخاص وكذلك ممتلكات الآلهة تؤدي إلى صياغة وثائق إدارية أو قانونية (مثل عقود القروض على سبيل المثال). يتم الحديث بصورة عامة عن "نص الممارسة".

وثقت النشاطات الاقتصادية والإدارية للإيزيدا بواسطة مجموعة صغيرة من نصوص الممارسة المكونة من تبرعات وقروض. تؤرخ هذه النصوص الأرشيفية من القرن السابع واكتشفت بين الحجرتين NT 14 و NT 16 (أمكن للحجرتين NTS 9 و NTS 10 أن تكونا قد استخدمتا كمكاتب للكتبة).

على نحو أعم، اكتشفت رقم (ألواح) المعبد، سواء أكانت أدبية أم علمية أم للممارسة الطقسية، في حجرات محيطة بالباحة الجنوبية. وكانت في سياق ثانوي، أي أنها لم تعد موجودة في المكان الذي كانت تشغله عندما كان المعبد في الخدمة في القرن السابع.