• الرئيسية
  • معبد الإيزيدا في نمرود: مركز علمي
  • مركز إداري
  • الغرض من القروض

يمكن أن نتصور على نحو مبسط فئتين رئيسيتين من القروض في هذا الأرشيف تستجيبان لغايتين مختلفتين.

القروض ذات الكميات الصغيرة

بادئ ذي بدء، كان هناك مزارعون يقترضون كميات صغيرة من الحبوب، في غالب الأحيان في فصل الربيع. كان الأمر يتعلق بالفترة المسماة بـ "المحل"، حيث لم يكن لدى الشخص الذي يعيش ظروفاً معيشية متواضعة احتياطي من الشعير ليأكل، ولم يكن قد تمكن من حصاد حقله. في ظل هذه الظروف، أمن قوته وقوت أسرته من خلال اقتراض الطعام طوال هذه الفترة.

القروض ذات الكميات الكبيرة

توجد ثلاثة قروض بكميات كبيرة، من الحبوب هذه المرة، في هذا الأرشيف أيضاً. لا تندرج ضمن الفئة السابقة، بل وظيفتها بالأحرى أن تكون بمثابة مساهمة كرؤوس أموال لأنشطة تجارية بلا شك.

هنا يكون المعبد حينئذٍ لاعباً لدوره كمصرف من خلال المساهمة في جمع الرساميل اللازمة لأي شركة. ولم تكن القروض دائماً على شكل حبوب، وأمكن أيضاً أن تكون نقداً.

يشير رقيمان (لوحان) آخران إلى أن بعض القروض كانت تمنح من قرابين منتظمة (جينو) كانت تقدم للمعبد. أمن المعبد على هذه المخرجات الهامة من خلال رهن ملكية عقارية للمدين، غالباً ما تكون حقلاً أو بيتاً. كما يمكن أن يكون أيضاً أحد أفراد أسرته.