• الرئيسية
  • معبد الإيزيدا في نمرود: مركز علمي
  • إعادة تكوين الإيزيدا
  • أسباب اعادة التشكيل

مشروع حول المكتبات القديمة

تندرج إعادة تشكيل معبد إيزيدا ضمن برنامج NimRoD لدراسة المكتبات القديمة التابع لمختبر (du Labex Les passés dans le présent).

كان الإيزيدا - معبد إله الكتبة نبو (نابو) - مركزاً آشورياً هاماً للعبادة في الفترة الواقعة بين القرنين التاسع والسابع قبل الميلاد. وكان يحتفظ بمكتبة وأرشيف من الرقم (الألواح) المسمارية التي عثر عليها في موقعها الأصلي.

مثال جيد على مركز للمعرفة

اختير الإيزيدا كمثال على مركز رافدي للمعرفة لأن المبنى معروف جيداً بفضل العديد من التنقيبات وحملات الترميم التي جرت فيه. إن حجمه البالغ حوالي ٥٦٠٠ متر مربع وجدرانه المحفوظة بارتفاع عدة أمتار أحياناً يجعلان من إعادة تشكيله ممكنة التحقيق مع حصر عدد الفرضيات. كانت المساحات مقسمة بوضوح إلى كتلتين: الأولى حول الفناء الشمالي مع "قاعة العرش الملكي" ومكان حفظ المعاهدات، والثانية حول الفناء الجنوبي الذي كان الحيز الأقدس في المعبد. كانت المكتبة تقع في الحجرة NT 12، قبالة قاعة قدس الأقداس للإله نبو  (نابو). يأتي أكبر عدد من رقم (ألواح) المعبد من هذا الحيز. وهكذا نرى وجود علاقة خاصة بين الإله ونصوصه. إن الصلة بين نبو (نابو) والمعارف والملك تجعل من إيزيدا معبداً مثيراً للاهتمام على نحو خاص.

إنشاء أداة للبحث

تتيح إعادة بناء من هذا النوع للمؤرخ ولعالم الآثار طرح أسئلة ملموسة يمكن لهكذا أداة الإجابة عليها، وتتيح هذه الأخيرة حتى إبراز تساؤلات لم نكن لنفكر بها دون الحاجة إلى الخوض عملياً في تنظيم مبنى معقد. وبناءً عليه، تدعونا إعادة التشكيل إلى التفكير عبر منظور جديد بمعبد لم يكن الغرض منه تسهيل العبادات وحسب، بل عمل الكتبة أيضاً، سواء العلمي منه أو الإداري، بالإضافة إلى تسهيل قدوم الملك إليه بانتظام. هناك ميزة رئيسة أخرى، تتجلى بقيمة إعادة التشكيل كحافظة لمعارفنا عن مبنى كان ضحية لتدمير جزئي مؤخراً.