• الرئيسية
  • الحياة والعمل في نمرود في خمسينيات القرن العشرين
  • أجاثا كريستي: مصورة نمرود

لعب ازدهار التصوير الضوئي دوراً كبيراً في توثيق الحفريات الأثرية بدءاً من نهاية القرن التاسع عشر، وعلى نحو أكبر بعد الحرب العالمية الثانية. كانت التغطية بالصور الفوتوغرافية للحملات العشرالتي قادها ماكس مالوان غزيرة، على الرغم من تفرقها.

تصوير التنقيبات

في ثلاثينيات القرن العشرين، كانت أجاثا كريستي تلتقط الصور في ورشات تنقيب ماكس مالوان في سوريا وكانت تظهّرها، وهي مهمة استأنفتها في نمرود في عام ١٩٤٩. تصف أجاثا كريستي في سيرتها الذاتية صعوبات تظهير النسخ السلبية الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة والغبار.

واعتباراً من العام التالي، تولى هذا العمل عضو آخر هام في البعثة، هي باربرا باركر Barbara Parker. ومع ذلك، استمرت أجاثا كريستي بتوثيق الحياة في ورشة التنقيب بآلتي تصويرها من نوع لايكا Leica، كانت تستخدم في إحداهما نسخاً سلبية ملونة بدءاً من عام ١٩٥٢. كما أعدت بين عامي ١٩٥٢ و ١٩٥٧ فيلماً وثائقياً عن بيت البعثة وورشة التنقيب.

تصوير الحياة في ورشة التنقيب

إلى جانب الصور الأثرية، التي تركزت حول القطع الهامة المكتشفة وحول مراحل الكشف عن المباني، نمتلك اليوم صور أروع تتعلق بالظروف المعيشية والتنقيب في الموقع.

عندما لم تعد بحاجة لتوثيق التقدم المحرز في ورشة التنقيب على نحو علمي، اهتمت أجاثا كريستي بصورة خاصة بالتماثيل الضخمة للثيران المجنحة ذات الرؤوس البشرية (لاماسو) وبالنقوش وبالعمال خلال استراحتهم والأحداث الهامة في حياة ورشة التنقيب: وصول الجرافة المستعارة لإزالة الركام الناتج عن الحفريات القديمة، بناء الأفران لشي الرقم (الألواح) الطينية المكتشفة والهشة جداً بحيث لا يمكن الحفاظ عليها بالحالة التي اكتشفت فيها، أو وصول زوار كذلك الأمر. توفر صور أخرى معلومات عن زيارات الفريق لمحيط نمرود خلال يوم راحته.