واجهة حرم من الصحن.

تضرر الجامع الأموي الكبير في دمشق بصورة كبيرة من جراء الحريق الذي اندلع عام ١٠٦٩ وأعيد ترميمه بأمر من السلطان السلجوقي ملك شاه (١٠٧٢-١٠٩٢). وعندما أمر هذا السلطان بنفسه بتشييد جامع شامخ وفاخر في ديار بكر عام ١٠٩١، تم اعتماد الجامع الأموي نموذجاً لهذا البناء الجديد، حسب ما يشير إليه بشكل خاص التوازن بين مخطط حرم على شكل إيوان والصحن المستطيل.

مكتبات معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أرشيف الأغا خان البصري
مسجد ديار بكر الكبير (تركيا)