تل الحريري، في حمى الفرات؟

أسست مدينة ماري في بداية الألف الثالث قبل الميلاد على الضفة اليمنى للفرات وعلى مسافة من مجرى النهر. ينحدر نهر الفرات من سفوح جبال طوروس ماراً بالجزيرة، ويحفر الهضبة الكلسية حيث يشكل وادٍ ضيق وخصب قبل أن ينبعث في سهول بلاد الرافدين الوسطى والجنوبية. يقع موقع ماري (تل الحريري) الأثري على بعد ١٥ كم عن الحدود السورية العراقية، في أقصى شرق سوريا. وبنيت المدينة على مصطبة نهرية في مكان يبلغ فيه عرض الوادي ٥ كم في منأى عن فيضانات النهر السنوية التي لم تكن تبلغ سفح موقع المدينة إلا في حالات السيول الاستثنائية والتدريجية التي أدت إلى تخريب المدينة.

تأهيل ضفتي النهر

اجريت أعمال تأهيل هامة لاستجرار المياه الى المدينة وضواحيها. وقد عثر على بقايا قنوات المياه على ضفتي النهر اليمني واليسرى حيث تتواجد مجموعات المزارعين اللذين يعملون في الارض ويمارسون زراعة القمح والنخيل، التي جرت أغلبيتها تحت إشراف القصر وبعض المعابد. ومع ذلك غالباً ما دفعت تقلبات الإنتاج في الوسط الصحراوي السلطة الملكية لشراء المحاصيل من حوض الخابور او من مناطق سوريا الغربية، لكن ازدهار المدينة يرجع بشكل أساسي لموقعها على أحد طرق التجارة في الشرق الأدنى.